منتدى الازرق الاسلامى

منتدى اسلامى بمرجعية اهل السنه والجماعه يهتم بامور المسلمين وكل ما يؤدى للارتقاء بشان المسلم من الامور الدينيه وااثقافيه والعلمية والطبيه وكل نواحى الحياه المفيده
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتى فى الله اعتذر لكم عن غيابى عن المنتدى والنت بوجه عام خلال شهر ابريل لظروف خاصه وان شاء الله ساعود لكم قريبا ولا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه اخوكم فى الله دكتور علىولا تنسوا نشر المنتدى بين اخوانكم فانا تركته بينكم امانه وان شاء الله لنا الاخره بدلا من الدنيا فنسال الله العلى القدير ان يجمعنى معكم بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى بالجنهوجزاكم الله عنى كل خير

شاطر | 
 

 حملوا موسوعة الأسرة المسلمة 1-18 ورد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: حملوا موسوعة الأسرة المسلمة 1-18 ورد   الإثنين مايو 26, 2008 5:24 pm

[size=24]حملوا موسوعة الأسرة المسلمة 1-18 ورد

--------------------------------------------------------------------------------

(( منقول ))

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد :
فهذه موسوعة مهمة جدا لكل أسرة مسلمة تريد أن تتعرف على هذه الرسالة الخاتمة بشكل سريع ، جمعتها من هنا وهناك ، وخاصة من موقع موسوعة الأسرة المسلمة ، وموقع الموسوعة الإسلامية المعاصرة ، ومواقع أخرى عديدة
وقد أخذت وقتا طويلا حتى أنزلتها ونسقتها وفهرستها على الشاملة 2 بشكل مفصل
وقد اشتملت على الأبواب التالية :
الباب الأول- ركن الأسرة المسلمة
الباب الثاني – البيت المسلم
الباب الثالث- أعلام المسلمات عبر التاريخ
الباب الرابع-أعلام المسلمين عبر التاريخ
الباب الخامس – الولد الصالح
الباب السادس- الأخلاق الحسنة
الباب السابع- العقيدة الإسلامية
الباب الثامن- الآداب الإسلامية
الباب التاسع- قضايا إسلامية
الباب العاشر- قصص الأنبياء عليهم السلام
الباب الحادي عشر – التاريخ الإسلامي من بدايته حتى سقوط الدولة العثمانية
الباب الثاني عشر- الحضارة الإسلامية
الباب الثالث عشر- السيرة النبوية
الباب الرابع عشر- تراجم مشاهير الصحابة رضي الله عنهم
الباب الخامس عشر – الفرق والأديان
الباب السادس عشر – العبادات
الباب السابع عشر- المعاملات الإسلامية
الباب الثامن عشر- العقوبات في الإسلام
الباب التاسع عشر – علوم القرآن
الباب العشرون- الوجيز في تفسير القرآن
الباب الحادي والعشرون – مصطلح الحديث
الباب الثاني والعشرون – تاريخ التشريع الإسلامي
الباب الثالث والعشرون – شبهات حول الإسلام خاصة حول المرأة
الباب الرابع والعشرون – الشمائل المحمدية
الباب الخامس والعشرون – الأخلاق المذمومة في الإسلام
ففيها الكثير الكثير مما تحتاجه الأسرة المسلمة التي ترجو الله واليوم الآخر
خاصة وأننا في عصر نعاني أشد المعاناة من الغزو الفكري في عقر دارنا ، وبكل وسائل الإعلام .
فلعلها تكون حصنا حصينا للأسرة المسلمة ، كي لا تقع فيما وقعت فيه الأسر الأخرى ، التي تخلت عن دينها وقيمها العليا ، فخسرت الدنيا والآخرة { ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11) [الحج/11]}
قال تعالى :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (25) [الأنفال/24، 25] }
فهي دعوة للحياة . . للحياة الدائمة المتجددة . لا لحياة تاريخية محدودة في صفحة عابرة من صفحات التاريخ .
إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنما يدعوهم إلى ما يحييهم . . إنها دعوة إلى الحياة بكل صور الحياة ، وبكل معاني الحياة . .
إنه يدعوهم إلى عقيدة تحيي القلوب والعقول ، وتطلقها من أوهاق الجهل والخرافة ، ومن ضغط الوهم والأسطورة ، ومن الخضوع المذل للأسباب الظاهرة والحتميات القاهرة ، ومن العبودية لغير الله والمذلة للعبد أو للشهوات سواء . .
ويدعوهم إلى شريعة من عند الله؛ تعلن تحرر « الإنسان » وتكريمه بصدورها عن الله وحده ، ووقوف البشر كلهم صفا متساوين في مواجهتها؛ لا يتحكم فرد في شعب ، ولا طبقة في أمة ، ولا جنس في جنس ، ولا قوم في قوم . . ولكنهم ينطلقون كلهم أحراراً متساوين في ظل شريعة صاحبها الله رب العباد .
ويدعوهم إلى منهج للحياة ، ومنهج للفكر ، ومنهج للتصور؛ يطلقهم من كل قيد إلا ضوابط الفطرة ، المتمثلة في الضوابط التي وضعها خالق الإنسان ، العليم بما خلق؛ هذه الضوابط التي تصون الطاقة البانية من التبدد؛ ولا تكبت هذه الطاقة ولا تحطمها ولا تكفها عن النشاط الإيجابي البناء .
ويدعوهم إلى القوة والعزة والاستعلاء بعقيدتهم ومنهجهم ، والثقة بدينهم وبربهم ، والانطلاق في « الأرض » كلها لتحرير « الإنسان » بجملته؛ وإخراجه من عبودية العباد إلى عبودية الله وحده؛ وتحقيق إنسانيته العليا التي وهبها له الله ، فاستلبها منه الطغاة!
ويدعوهم إلى الجهاد في سبيل الله ، لتقرير ألوهية الله سبحانه - في الأرض وفي حياة الناس؛ وتحطيم ألوهية العبيد المدعاة؛ ومطاردة هؤلاء المعتدين على ألوهية الله - سبحانه - وحاكميته وسلطانه؛ حتى يفيئوا إلى حاكمية الله وحده؛ وعندئذ يكون الدين كله لله . حتى إذا أصابهم الموت في هذا الجهاد كان لهم في الشهادة حياة .
ذلك مجمل ما يدعوهم إليه الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهو دعوة إلى الحياة بكل معاني الحياة .
إن هذا الدين منهج حياة كاملة ، لا مجرد عقيدة مستسرة . منهج واقعي تنمو الحياة في ظله وتترقى . ومن ثم هو دعوة إلى الحياة في كل صورها وأشكالها . وفي كل مجالاتها ودلالاتها . والتعبير القرآني يجمل هذا كله في كلمات قليلة موحية :
{ يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم } .
استجيبوا له طائعين مختارين؛ وإن كان الله - سبحانه - قادراً على قهركم على الهدى لو أراد :
{ واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه } . .
ويا لها من صورة رهيبة مخيفة للقدرة القاهرة اللطيفة . . { يحول بين المرء وقلبه } فيفصل بينه وبين قلبه؛ ويستحوذ على هذا القلب ويحتجزه ، ويصرفه كيف شاء ، ويقلبه كما يريد . وصاحبه لا يملك منه شيئاً وهو قلبه الذي بين جنبيه!
إنها صورة رهيبة حقا؛ يتمثلها القلب في النص القرآن ، ولكن التعبير البشري يعجز عن تصوير إيقاعها في هذا القلب ، ووصف هذا الإيقاع في العصب والحس!
إنها صورة تستوجب اليقظة الدائمة ، والحذر الدائم ، والاحتياط الدائم . اليقظة لخلجات القلب وخفقاته ولفتاته؛ والحذر من كل هاجسة فيه وكل ميل مخافة أن يكون انزلاقا والاحتياط الدائم للمزالق والهواتف والهواجس . . والتعلق الدائم بالله - سبحانه - مخافة أن يقلب هذا القلب في سهوة من سهواته ، أو غفلة من غفلاته ، أو دفعة من دفعاته . .
ولقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو رسول الله المعصوم يكثر من دعاء ربه : « اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك » . فكيف بالناس ، وهم غير مرسلين ولا معصومين؟!
إنها صورة تهز القلب حقاً ، ويجد لها المؤمن رجفة في كيانه حين يخلو إليها لحظات ، ناظرا إلى قلبه الذي بين جنبيه ، وهو في قبضة القاهر الجبار ، وهو لا يملك منه شيئا ، وإن كان يحمله بين جنبيه ويسير!
صورة يعرضها على الذين آمنوا وهو يناديهم :
{ يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم } . .
ليقول لهم : إن الله قادر على أن يقهركم على الهدى - لو كان يريد - وعلى الاستجابة التي يدعوكم إليها هذه الدعوة ، ولكنه - سبحانه - يكرمكم؛ فيدعوكم لتستجيبوا عن طواعية تنالون عليها الأجر؛ وعن إرادة تعلو بها إنسانيتكم وترتفع إلى مستوى الأمانة التي ناطها الله بهذا الخلق المسمى بالإنسان . . أمانة الهداية المختارة؛ وأمانة الخلافة الواعية ، وأمانة الإرادة المتصرفة عن قصد ومعرفة .
{ وأنه إليه تحشرون } . .فقلوبكم بين يديه . وأنتم بعد ذلك محشورون إليه . فما لكم منه مفر . لا في دنيا ولا في آخرة . وهو مع هذا يدعوكم لتستجيبوا استجابة الحر المأجور ، لا استجابة العبد المقهور .
ثم يحذرهم القعود عن الجهاد ، وعن تلبية دعوة الحياة ، والتراخي في تغيير المنكر في أية صورة كان :
{ واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة ، واعلموا أن الله شديد العقاب } . .
والفتنة : الابتلاء أو البلاء . . والجماعة التي تسمح لفريق منها بالظلم في صورة من صوره - وأظلم الظلم نبذ شريعة الله ومنهجه للحياة - ولا تقف في وجه الظالمين؛ ولا تأخذ الطريق على المفسدين .
جماعة تستحق أن تؤخذ بجريرة الظالمين المفسدين . .
فالإسلام منهج تكافلي إيجابي لا يسمح أن يقعد القاعدون عن الظلم والفساد والمنكر يشيع ( فضلا على أن يروا دين الله لا يتبع؛ بل أن يروا ألوهية الله تنكر وتقوم ألوهية العبيد مقامها! ) وهم ساكتون . ثم هم بعد ذلك يرجون أن يخرجهم الله من الفتنة لأنهم هم في ذاتهم صالحون طيبون!(الظلال)
-------------
أسأل الله تعالى أن ينفع بها جامعها وقارئها وناشرها والدال عليها ، وأن يثيبهم الأجر الجزيل
فعَنْ أَبِى مَسْعُودٍ -عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « الدَّالُّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ »أخرجه أحمد وغيره وهو صحيح
في اليوم السادس من شهر رمضان المبارك لعام 1427 هـ الموافق 28/9/2006 م
وكتبه
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود
من هنا :
http://saaid.net/book/open.php?cat=6&book=3729

جزاكم الله خيرا ولا تنسونى من دعوة بظهر
[/size]
الغيب

_________________
لا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه
د\على الازرق
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي..

فاليوم أنا معك وغداً في التراب

فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى...

ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري..

بالأمس كنت معك وغداً أنت معي...

أموت و يبقى كل ما كتبته ذكرى

فيا ليت كل من قرأ خطي دعا لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
 
حملوا موسوعة الأسرة المسلمة 1-18 ورد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الازرق الاسلامى :: بيتنـــــــــــا المسلـــم :: منتدى المراءه المسلمه-
انتقل الى: