منتدى الازرق الاسلامى

منتدى اسلامى بمرجعية اهل السنه والجماعه يهتم بامور المسلمين وكل ما يؤدى للارتقاء بشان المسلم من الامور الدينيه وااثقافيه والعلمية والطبيه وكل نواحى الحياه المفيده
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتى فى الله اعتذر لكم عن غيابى عن المنتدى والنت بوجه عام خلال شهر ابريل لظروف خاصه وان شاء الله ساعود لكم قريبا ولا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه اخوكم فى الله دكتور علىولا تنسوا نشر المنتدى بين اخوانكم فانا تركته بينكم امانه وان شاء الله لنا الاخره بدلا من الدنيا فنسال الله العلى القدير ان يجمعنى معكم بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى بالجنهوجزاكم الله عنى كل خير

شاطر | 
 

 دَيْن يجب سداده ... قصة وعبرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: دَيْن يجب سداده ... قصة وعبرة   الخميس أبريل 17, 2008 2:15 am

[size=24]دَيْن يجب سداده ... قصة وعبرة

--------------------------------------------------------------------------------

كان هناك تاجر كبير وكانت تجارته بين العراق وسورية : يبيع الحبوب في سورية ويستورد منها الصابون والأقمشة .
وكان رجلا مستقيما في خلقه ومتدين ويتصدق على الفقراء والمحتاجين وكان له ولد وابنه واحدة بلغا عمر الشباب
وفي يوم من الأيام سأل ولده الوحيد أن يسافر إلى سورية بتجارته قائلا له : لقد كبرت يا ولدي فلا أقوى على السفر .ولقد أصبحت رجلا والحمد لله فسافر على بركة الله مع قافلة الحبوب إلى حلب فبع ما معك واشتر صابونا وقماشا ثم عد إلينا أوصيك بتقوى الله وأطلب منك أن تحافظ على شرف أختك .
وسافر الشاب بتجارة أبيه يسهر على القافلة ويحرص على حماية ماله ويقوم على رجاله . وفي حلب الشهباء باع حبوبه واشترى بثمنها صابونها الممتاز وقماشها الفاخر ثم تجهز للعودة أدراجه إلى الموصل الحدباء .
وفي يوم من الأيام قبيل عودته إلى حلب رأى شابة جميلة في طريق مقفر بعد غروب الشمس فراودته نفسه الأمارة بالسوء على تقبيلها وسرعان ما اختطف منها قبلة ثم هرب على وجهه وهربت الفتاة . وما كاد يستقر حتى أخذ يؤنب نفسه وندم على فعلته وكتم أمره على أصحابه ولم يبح بسره لأحد وبعد أيام عاد إلى بلده .
وكان والده الشيخ في غرفته يطل منها على حوش الدار حين طرق الباب السقاء فهرعت ابنته إلى الباب تفتحه له وحمل السقاء قربته وصبها في الجرة وعاد السقاء بقربته الفارغة فلما مر بالفتاة قبلها ثم هرب لا يلوي على شيء ولمح أبوها ما حدث فردد من صميم قلبه ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) ولم يقل الأب شيئا ولم تقل البنت شيئا …. وعاد السقاء في اليوم الثاني مطأطئ الرأس خجلا وفتحت له الفتاة الباب ولكنه لم يعد إلى فعلته مرة أخرى . وكما يعرف عن هذا السقاء عن نبل أخلاقه وصدقه وعندما رجع الشاب إلى المنزل لم يسأله عن التجارة ولا عن المال بل سأله ماذا فعلت منذ غادرت وحكى له قصة تجارته ولكن الأب سأله هل قبلت فتاة ومتى وأين وصمت الشاب وتلعثم ونظر إلى الأرض وقص الأب قصة أخته وكيف قبلها السقاء فلا بد أن تلك القبلة وفاء لدين عليك ..وانهار الشاب واعترف بالحقيقة
فقال الأب حين قبل السقاء أختك تيقنت أنك قبلت فتاة ما فأدت أختك عنك دينك لقد كانت دقة بدقة وإن زدت زاد السقا !!! فعليك أن تصون عرضك وعرض الآخرين
[/size]

_________________
لا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه
د\على الازرق
يا قارئ خطي لا تبكي على موتي..

فاليوم أنا معك وغداً في التراب

فإن عشت فإني معك وإن مت فللذكرى...

ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري..

بالأمس كنت معك وغداً أنت معي...

أموت و يبقى كل ما كتبته ذكرى

فيا ليت كل من قرأ خطي دعا لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
 
دَيْن يجب سداده ... قصة وعبرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الازرق الاسلامى :: همس القوافى :: منتدى القصص-
انتقل الى: