منتدى الازرق الاسلامى

منتدى اسلامى بمرجعية اهل السنه والجماعه يهتم بامور المسلمين وكل ما يؤدى للارتقاء بشان المسلم من الامور الدينيه وااثقافيه والعلمية والطبيه وكل نواحى الحياه المفيده
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتى فى الله اعتذر لكم عن غيابى عن المنتدى والنت بوجه عام خلال شهر ابريل لظروف خاصه وان شاء الله ساعود لكم قريبا ولا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه اخوكم فى الله دكتور علىولا تنسوا نشر المنتدى بين اخوانكم فانا تركته بينكم امانه وان شاء الله لنا الاخره بدلا من الدنيا فنسال الله العلى القدير ان يجمعنى معكم بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى بالجنهوجزاكم الله عنى كل خير

شاطر | 
 

 الغلو في الدين.. والفرق بين التدين والتنطع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: الغلو في الدين.. والفرق بين التدين والتنطع   الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 3:37 pm

[color:f7b8=red
] الغلو في الدين.. والفرق بين التدين والتنطع

عبد الصمد ناصر: ماذا عن الحالات المرضية للتدين الناتجة عن الغلو؟
يوسف القرضاوي : مشكلة التدين الكبرى هى.. الغلو في الدين ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام قال "إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من قبلكم الغلو في الدين" و كان قد قال هذا بمناسبة
.. كان وهو في الحج يلتقطوا له الحصى فالتقطوا له حصى أكبر من الحمصة بقليل
فقال: بمثل هذا فارموا إياكم والغلو.. مش يقولوا لا هذه صغيرة عايزه واحدة كبيرة شوية
أو ناس تروح تغسل الحصى لم يأمرك الله بغسله، أرمي به كما هو،
قال القرآن )لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الحَقِّ ولا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وأَضَلُّوا كَثِيراً وضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ )
وقال (ص) : " هلك المتنطعون"
وكررها ثلاثة .. كان يكرر الكلمة إذا كانت عظيمة الخطر شديدة التأثير .. يكررها ثلاثة ..هلك المتنطعون..
المبالغون في تدينهم في أقوالهم وعباداتهم..
عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ كيف أو ما هو الفاصل بين الحرص على العمل بالدين والتنطع؟
يوسف القرضاوي: الفرق كبير، الحرص إنك تؤدي العمل كما أمر به الله ورسوله
أمر الله سبحانه وتعالى أن تتوضأ فتسبغ الوضوء والنبي صلى الله عليه وسلم .. توضأ مرة ومرتين وثلاثة وقال "من زاد على ذلك فقد أساء وتعدى وظلم" .. أساء من زاد على ثلاثة مرات
فيه واحد يفتح الحنفية ويقعد ربع ساعة.. ثلث ساعة يتوضأ ويعيدها ثاني ويرجع ثان ..يا أخويا خلاص
والغلو هذا هو التنطع
وأكثر من ذلك حينما يدخل التنطع في العلاقات بين الناس
حينما تنظر إلى الناس الآخرين على أن هؤلاء كفار ..وتستحل دمائهم ..كما فعل الخوارج قديما
ما الذي أدى إلى قيام الخوارج بقتل علي بن أبي طالب الإمام.. ابن الإسلام البكر.. الحكيم الإسلامي،.. فارس الأمة وقتلوه واستحلوا دمه
.. الغلو وعدم الفهم الصحيح للدين جعلهم يستبيحون دماء كل من خالفهم من المسلمين فهذا الغلو هو الآفة الكبرى في فساد التدين..
أوجه التدين الفاسد
عبد الصمد ناصر: هل من أوجه هذا الغلو فضيلة الشيخ تحريم الحلال؟
يوسف القرضاوي: أحيانا الواحد قد يحرم حلالا جزئيا مثلما فعل النبي عليه الصلاة والسلام حينما حرم العسل على نفسه من أجل إرضاء بعض زوجاته
فعاتبه الله تعالى بقوله )يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ واللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ(، )قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ(
لو واحد قال .. حرمت على نفسي أن أزور فلان الفلاني .. هذا يعني أمر لا يجوز..
أن تحريم الحلال فيه كفارة يمين ولذلك جاء في الآية )قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ( فرض الكفارة
إنما تحريم الحلال اللي هو مقارن للشرك حينما يحرم الإنسان الطيبات..
عبد الصمد ناصر: يعتقد معتقدا بذلك..
يوسف القرضاوي: آه يعني معتقدا إنه هو كأنه أفضل من النبي ومن الصحابة الذين أباح الله لهم الطيبات فيجيء هو يحرم على نفسه ويدخل نوعا من الرهبانية في الإسلام،
يحرم على نفسه الزواج، أكل اللحم، يحرم على نفسه لبس الثياب الطيبة أو الجميلة
وما أراد الإسلام ذلك،
النبي عليه الصلاة والسلام قال "لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر"
فقال أحد الصحابة يا رسول الله إني رجل أولعت بالجمال في كل شيء.. رجل نقول إحنا في عصرنا أنيق يحب الأناقة ويحب التجمل.. فيحب أن يكون ثوبه حسن ونعله حسن أفهذا من الكبر؟
قال "إن الله جميل يحب الجمال.. الكبر بطر الحق وغمط الناس"
إنك ترد الحق.. إذا قيل له أتقي الله أخذته العزة بالآثم.. أو تغلط فى الناس او تحتقر الناس
ممكن بعض المتدينين يجيء في ظنه إنه عشان هو يصلي ويصوم وكذا يعني.. أو يقوم الليل .. اصبح أفضل من فلان وفلان.. ما يدريك..
عبد الصمد ناصر: ويتهمهم بالتسيب..
يوسف القرضاوي: أه فالنبي عليه الصلاة والسلام قال في هذا "بحسب امرؤ من الشر أن يحقر أخاه المسلم"، المسلم دائما يقول ..والله لعل هذا العاصي يمكن يكون أقرب إلى الله مني
يمكن ربنا كاتب له توبة قبل الموت فتجب ما قبلها ويقابل الله يعني خالصا طيبا.. إلى آخره.. دائما يعتبر نفسه هو الأقل والآخرون أفضل منه..
عبد الصمد ناصر: طيب هل هناك معيار يمكن أن نحتكم إليه في قياس التدين الصحيح من الفاسد؟
يوسف القرضاوي: معيار القرآن والسُنّة عندنا معيار لا يخطئ "تركت فيكم ما لو تمسكتم به لم تضلوا.. أبدا كتاب الله وسُنّتي"
على أن نحسن فهمهما لأن بعض الناس ممكن يستدل بالقرآن ممكن يستدل بالسُنّة ولكنه يضع النصوص في غير موضعها
يترك المحكمات ويتبع المتشابهات كما قال تعالى )فَأَمَّا الَذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الفِتْنَةِ وابْتِغَاءَ تَأَوِيلِه )
فالمهم حسن فهم النص وربط النص الجزئي بالمقصد الكلي
من المهم جدا أن نرد الفروع إلى الأصول
ونرد الظواهر إلى المقاصد
ونرد الظنيات إلى القطعيات
هذا هو الذي يعيننا على حسن الفهم
إذا فقدنا هذه المعايير ضللنا السبيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
 
الغلو في الدين.. والفرق بين التدين والتنطع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الازرق الاسلامى :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: