منتدى الازرق الاسلامى

منتدى اسلامى بمرجعية اهل السنه والجماعه يهتم بامور المسلمين وكل ما يؤدى للارتقاء بشان المسلم من الامور الدينيه وااثقافيه والعلمية والطبيه وكل نواحى الحياه المفيده
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احبتى فى الله اعتذر لكم عن غيابى عن المنتدى والنت بوجه عام خلال شهر ابريل لظروف خاصه وان شاء الله ساعود لكم قريبا ولا تنسونى من صالح دعائكم بظهر الغيب امانه اخوكم فى الله دكتور علىولا تنسوا نشر المنتدى بين اخوانكم فانا تركته بينكم امانه وان شاء الله لنا الاخره بدلا من الدنيا فنسال الله العلى القدير ان يجمعنى معكم بصحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الفردوس الاعلى بالجنهوجزاكم الله عنى كل خير

شاطر | 
 

 يوميات اتنين متجوزين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: يوميات اتنين متجوزين   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:49 pm

يوم الزفاف
قــالت سـارة
:
أخيراً أصبحتُ في شقتي.. عشّي الصغير
احساس جميل ان يكون للبنت بيت خاص اختارت فيه كل ركن وكل جزء على ذوقها الخاص تفعل فيه ما تريد وتشعر بالفعل انها ملكة متوّجة
اخيراً انتهت الترتيبات والمشاوير والسهر والخناقات من اجل فرش هذا العش الرائع الصغير
اخيراً انتهى ضجيج الفرح وتفحص المعازيم فيّ كأني هابطة من المريخ وكل واحدة من عواجيز الفرح تمصمص شفايفها وتقول: مش كانت بنتي أحسن؟
تعبت جداً من حمل الفستان الثقيل والحذاء الضيق.. سبحان الله.. هوّ كل احذية العرايس بتكون ضيّقة ليه؟
واخيراً اخيراً ح اكون لوحدي
ايه ده.. صوت عمر بيقول: مدام عمر اجمع عندي بالخطوة السريعة
مدام؟.. انا يا بيه؟
*********
عمـر: ايه يا ستي سرحانة في ايه ده كله؟.. هو علشان مفيش حد فى جمالك النهاردة يبقى خلاص؟.. لا يا هانم انا لما انده عليكي تيجي قبل ما انده مفهوم ؟.. وبعدين فين القطة علشان ادبحهالك ؟
سـارة: انت عاوز تاكل قطط النهاردة ولا ايه؟.. لو دبحتها ح اطبخهالك فورا
عمـر: تطبخيها ؟!!.. بنات اخر زمن يعني مش خايفة مني ؟
سـارة: لا مش خايفة.. أنا فرحانة جداً.. وانت ؟
عمـر: انا أسعد انسان في الدنيا.. اول مرة بنتكلم انا وانتي من غير الف محرم وعزول في بيتنا.. بجد البيت جميل أوي.. ذوقك طلع يجنن يا سارة لما كل حاجة اتفرشت.. واجمل ما فيه ان حبيبتي فيه.. لا لا.. مفيش كسوف خالص.. خلّصنا الحدوتة دي.. شوفي انا باقول علشان ربنا يكرمنا في حياتنا نصلي انا وانتي ركعتين نبدأ بيهم حياتنا علشان ربنا يبارك لنا كل خطوة.. ماشي ؟
سـارة: ماشي يا حبييبي
عمـر: حبيبي؟!!.. لا يا ستي قومى غيّرى هدومك واتوضى احسن كده مش مصلّيين خالص
*********
قــالت سـارة
:

قمت ودخلت حجرة النوم.. ولا أدري عندما دخلتها لماذا ارتجفت؟؟
الله يسامح كل البنات اللي رعّبونا لما اتجوزوا.. ليه يعني هيّ حرب؟.. انا مش ح افكر فى حاجة علشان ما اديهاش عياط من اولها
يا خبر.. ايه كل الجيبونات اللي في الفستان دي انا كنت شايلة حديد زي المصارعين مش فستان.. لازم يعذبوا البنات فى كل شىء.. والله حرام الغلب ده
غيّرت الفستان باعجوبة وارتديت عباءة جميلة مطرّزة ولم أجرؤ ان ارتدي الطقم الذى اوصتني أمي ان أرتديه... العالم دي بتهرّج أكيد
وتوضئت في حمام غرفة النوم وأزلت ماكياج الفرح وأسدلت شعري ليراه عمر لأول مرة وخرجت له لأجده غيّر البدلة وارتدى البيجاما التي أوصانى العالم كله ان أهديها له وكأن الجوازة ستفشل لو لم تُهدي العروس عريسها بيجاما يوم الزفاف وسيُكتب الخبر فى الصفحة الاولى
وجدته ينظر لي نظرة كلها اعجاب وحب واستقبلني مهللاً: انا عرفت دلوقت ليه الحجاب فُرِض.. لو كنتي بتخرجي بشعرك الجميل ده كانت حصلت مظاهرة.. يالاّ يا ستي نصلي أحسن كده مش ح ينفع خالص
وصليتُ وراء زوجى لأول مرة واحسست احساس رائع ان زوجي الامام وان الله شاهد علينا ونحن نبتهل بين يديه ان يرزقنا السعادة والتوفيق.. ودعا عمر دعاء طويل وأمّنت عليه وانا أدعو من قلبي ان يحقق الله كل كلمة فيه وان يكون زوجي الحبيب حبيباً طوال العمر وألاّ يفرقنا إلاّ الموت والا يدخل الشيطان بيننا ابداً
وانهينا الصلاة وجلسنا واحتضن عمر يدي فى يده لأول مرة فارتجفت وظهر عليّ ارتباكي وصاحبني خوفي واسترجعت كل الحكايات المفزعة التى سمعتها من أغلب البنات.. وواضح ان خوفي كان ظاهر.. وكأن عمر قرأ أفكارى فوجدته يحنو عليّ ويقول: ايه يا سارة الرعب ده كله.. ايه يا حبيبتي هيّ حرب؟.. ما تخافيش من اي حاجة خالص وسيبك من الاوهام دي وحواديت البنات الفارغة.. لو كانت الارتباط مفزع كده ما كانش الاسلام سمى الليلة دي ليلة البناء.. يعنى الزوجين بيبنوا حياتهم فى الليلة دي.. وكان سماها ليلة الحرب العالمية.. مش كده؟.. وياستي علشان تطمني انا عاوز اتكلم معاكي واستمتع ان انا وانتى لوحدنا لأول مرة وبعدين كل حاجة تيجي على مهلها
أحسست بجبل أزيح من فوق صدري وشكرت تفهم عمر ورقته المتناهية
وتحدثنا طويلاً طويلاً كأني طوال عمري لم أتحدث.. وكان أعذب حديث شعرت به فى حياتي أتكلم مع زوجي وحبيبي وفتحت له قلبي وسقط حاجز الخجل مني وأخرجت كنز المشاعر التى كنت أخبؤها من يوم ان تشكلتُ أنثى الى اليوم وأعطيتها الى الرجل الذى ارتبطت به
ووقتها عرفت عظمة الاسلام فى تحريم العلاقات المحرمة.. والا كيف تشعر الفتاة بهذا الشلال من المشاعر الفياضة البكر لو كانت ألقت مشاعرها لهذا وذاك ووصلت الى زوجها وهى مليئة بمرارات التجارب الفاشلة؟
وشيئا فشيئا سقطت الرهبة و الحواجز بيننا وتحدثت القلوب والعيون و.......... سكتت شهرزاد عن الكلام المباح

*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:22 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: الصباحيّــة   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:51 pm

الصباحيّــة
قــالت ســارة
:
استيقظتُ من نومي وانا لا أدري اين انا.. وأخذتُ أتفحص المكان بدقة وانا أبحث عن حجرتي القديمة فلا أجدها ووجدت عمر نائم على السرير فانتفضت وكدت اصرخ فى وجهه.. ثم تذكرت كل شيء.. وأخذت أضحك في سرّي وانا أتذكر أمي وهي تقول لي: انتي يا سارة لما بتصحي من النوم ممكن تطلبي البوليس للّي قدامك عقبال ما تعرفي انتي فين ؟
عندها حق لازم اتخلص من العادة دى مش كل يوم ح أصحى الراجل مفزوع كده
وأفقت لأجد ان جرس التليفون يرنّ منذ فترة وخرجت على أطراف أصابعي حتى لا أوقظ عمر... ووجدتها ماما كما توقعت.. الحمد لله انها لم تكن حماتي
ماما: صباح الخير يا ست العرايس.. صباحيّة مباركة
أنا: صباح النور يا حبيبتي
ماما: انا ما نمتش خالص قلقانة عليكي
أنا: الحمد لله كويسة
-آه لو الامهات تبطل القلق ده-
ماما: طيب يا سارة احنا ح نيجيلك بعد الضهر شوية
أنا: تنوّري يا ماما
طبعا ماما أُحبطت من ردي.. خلاص فعلا حاسة ان لي حياة مستقلّة واني لست في حاجة اني أقول كل شيء لماما.. وبعدين عاوزة ماما تتعود على الوضع ده علشان ما يحصلش مشاكل بعد كده

وضعت السماعة لأجد التليفون يرنّ مرة أخرى.. واضح ان تليفوننا هو الوحيد في مصر.. لأجد مكالمة مشابهة من حماتي وانهم برضه ح ييجوا بعد الضهر
والدعوة عامة وحتبقى لمّة
*********
استيقظ عمر وهو يبتسم ويقول: صباح الفل يا حبيبتي اهو ده الصباح ولاّ بلاش.. بجد ملكة حتى وانتي صاحية من النوم
ابتسمتُ له وقلت أسدّ نِفسه بسرعة فأخبرته ان كل العالم ح ييجيلنا بعد الظهر يعني بعد ساعة تقريباً
ووجدته يقول: يا ستي يشرّفوا بس بجد المفروض ان الأهل يسيبوا العرايس شوية ياخدوا على الوضع الجديد وعلى الحياة الجديدة مش هجوم كده من أولها.. ماهمّ لسه سايبنّا من كام ساعة.. حيكون حصل لنا ايه يعنى؟.. وبعدين انا ما نمتش طول الليل من شخيرك يا سارة
شخيري !!!؟
وكان ردي ان قذفته بكل مخدات الأنتريه ولقّنته درسا لا ينساه فى احترام حرمه المصون اللي هيّ أنا
عمـر: يا ساتر يا رب ده انتى شرّانية أوي.. الواحد ما يعرفش يهزّر معاكي شوية؟
أنا: لا يا سيدي ما عندناش رجالة يهزروا.. يالاّ تعالى نشوف ح نقدم للجماعة ايه
ودخلنا المطبخ وأعددنا ما سنقدمه للضيوف واعدنا ترتيب المنزل علشان الناس اللي ح تيجي تتفرّج على الفرش الجديد وغيّرت ملابسي وارتديت طقم جديد وحذاء بكعب عالي لأول مرة وربنا يستر واعرف امشى فيه
وخلاص بقى ح اعيش فى دور المدام.. وجدت الباب بيرن ووجدت الاسرتين سوا مش عارفة ازاي؟

لقيت نفسي مفروض أستقبل حوالي 18 فرد مرة واحدة.. ليه كده بس؟
ما علينا.. المشكلة الأزلية ان الناس اللي بتيجي بتتفرّج على كل الشقة حتى المطبخ.. يعني المفروض ان اول ما الناس يشربوا حاجة أغسل الكاسات فوراً علشان الفرجة تبقى كاملة
وهكذا لقيت نفسي تحولت الى نحلة مكوكية اشيل وأحط وأغسل وأفرّج الزباين.. أقصد الضيوف.. على الشقة حتة حتة
ومش عارفة ليه العروسة بتفتح النيش والدواليب وكل الفرش وكل الأطقم لكل واحد ييجي؟؟.. فعلا حرب المفروض الضيوف ييجوا يقعدوا في الصالون فترة بسيطة ويلقوا نظرة سريعة على الفرش ويباركوا ويمشوا وخلاص وبلاش التفتيش الذاتى ده.. لكن تقول ايه الواحد كان اتجوز فى الصين أحسن
*********
قــال عمــر
:
ايه الشغلانة دي ؟.. ده بيت ابويا ما كانش زحمة كده
الناس دي ح تمشى امتى؟
انا تعبت.. وسارة ياعيني ما قعدتش لحظة ولمّا جيت أشيل معاها الصواني ماما قالت لي: يعني عمرك ما ساعدتني في البيت يا عمر ؟
الحمد لله ان سارة كانت فى المطبخ مش ناقصين نكد
*********
قــالت ســارة
:
وأخيراً أخيراً مشيوا وانا اكاد أبكى من التعب لأني اصلاً لسه تعبانة من مجهود الفرح.. حرام الظلم ده
وجدت ماما تميل على وهيّ ماشية وتقول لي خلى بالك من نفسك يا سارة وماتتعبيش نفسك (مش عارفة ازاى؟).. وعلى فكرة خالك وخالتك واولادهم جايين لكم بعد العصر شوية ...... وعمة عمر وجوزها واولادها جايين بالليل
!!!!!!!!
حرااااااااااااااااااااااااام
*********
قــالت ســارة
:

يااااااااااه.. دى فعلاً حرب.. ايه كل المهنئين دول انا حاسة اني كنت عانس مثلا ومصر كلها مش مصدقة انى اتجوزت فجايين يتأكدوا بنفسهم أحسن تطلع اشاعة
ضيوف ضيوف ضيوف طول النهار والليل ومفروض أكون طول الوقت مستعدة ولابسة لبس فى منتهى الشياكة وكعب عالي حتى لو لطعونا ساعتين تلاتة مش مهم.. كعادة المصريين يقولوا لك: حنعدى عليك اخر النهار
الكلمة دى بتثير جنوني.. يعني الساعة كام ؟ وطبعا لازم البيت يبقى مفيش فيه ذرة تراب او طبق في الحوض طوال اليوم علشان حملة التفتيش الذاتية وتكون النتيجة اننا مش عارفين نخرج ولا نتفسح ولا حتى الواحد يقعد على راحته
حاجة تفلق
*********

قــال عمــر
:
هو الجواز ح يطلع مقلب ولا ايه يا رجالة؟؟؟
انا حاسس اني في الصين الشعبية رجالة وستات والكارثة في الاطفال اللي مش بيحلى لهم أكل الشيكولاتة ومسح ايديهم الا فى الصالون اللي الواحد دافع فيه دم قلبه.. واللي يفرس أكتر موضوع الهدايا ده.. كل واحد جت له هدية مش عاجباه ييجي ويديهالنا وطبعا احنا كمان مش محتاجينها وقليل جدا الهدايا النقدية.. الواحد بقى على الحديدة من مصاريف الجواز والفرح وقلنا ح تفرج من نقوط الفرح يقوموا يدوها هدايا مالهاش لازمة؟ ده الواحد كده مش ح يعرف يعمل منظر في شهر العسل ولا ايه و مش ح اعرف أفسح سارة فى مكان كويس ؟
شكلها كده ح ترسى على شقة خالي في اسكندرية مع سلفة ابوية لا ترد.. وربنا يستر وما تحصلش مشاكل
*********
قــالت ســارة
:
نقعت رجلي في ماء وملح من كتر الوقوف وأخذت قرص مسكن وانا أعاني من علامات كساح مبكر... ونزعت فيشة التليفون كي لا يتصل أحد اخر ويتحفني بالخبر الميمون: انه جاى في السكة
وأغمضت عيني.. وجدت عمر يضع يده على جبيني ويقول لي : سلامتك يا حبيبتى من التعب.. معلش انا ح اريحك حالا.. يالاّ قومي رتبي الشنط ح نسافر حالا
رددت كالملسوعة: ايه.. أقوم ؟.. وكمان نسافر حرام عليك انا ح اموت خلااااااااااص انا مش ح اتحرك ابدا من هنا
عمـر: يا حبيبتى مفيش حل تاني.. انا خلاص ح اتجنن من كتر الدوشة لازم نهرب من هنا ونستمتع بشهر العسل انتي ناسية اننا ح نرجع شغلنا بعد أسبوع ؟
أنا: طيب والفلوس يا عمر ؟
عمـر: ولا يهمك يا حبيبتي جوزك اتصرّف.. جيب السبع ما يخلاش
أنا: طيب والناس اللي عمّالة تيجي دي حيتجي ما تلاقيناش ؟
عمـر: أحسن.. يبقوا يقعدوا مع البواب.. والله ده انا مسافر مخصوص علشان اهرب منهم ونكون انا وانتي بس فى الدنيا
أنا: طيب مش أستأذن ماما وبابا الأول ؟
فنظر اليّ عمر بغضب هائل وقال لي: قومي دلوقتي يا سارة حضري الشنط حالاً حنسافر بعد ساعة.. قبل ما أفقد أعصابي
فانتفضتُ من أمامه لأحضر الشنط فورا وانا لا أعرف ماذا أغضبه الى هذا الحد.. علشان قلت أستأذن بابا طيب ما انا لسه مش واخده على دور المدام ده.. واضح اني متجوزة أسد وانا مش واخدة بالي
وفي السيارة أخدت بالي اني أول مرة أركب مع عمر لوحدنا كان احساس رائع والاجمل انى تركته هو يقود الدفة ويوجهنا الى حيث يشاء
احساس جميل بالقاء المسئولية على الرجل وانتي تنعمي بالراحة والاطمئنان.. سبحان الله حتى القوامة للرجل التي تغضب منها النساء ما أجمله من احساس
وأغمضت عيني ونمت.. واستيقظت لأجد نسيم الاسكندرية الرائع وعمر يوقظني كطفلة صغيرة ويقول لي: قومي بقى يا عروسة.. وصلنا شقة خالي اللي حكيت لك عنها
وصعدنا الشقة ووجدتها صغيرة لكن مشرقة وجميلة وأخذ عمر يفرجني على جميع الغرف وخرجنا البلكونة لنستمتع بمنظر البحر الرائع ولكني وجدت فتاة جميلة وجذابة ذات شعر حريري وقوام ممشوق فى مثل سني تقريبا فى البلكونة المجاورة لنا تماما صاحت عندما رأت عمر وقالت بدلال كبير: حمدالله على السلامة يا عمر مش كنت تقول لى انك جاي ؟.. كده انا زعلانة منك
ثم انتبهتْ أخيراً الى الحشرة الموجودة بجواره اللي هي انا وقالت بتساؤل ممزوج بغضب: مين دي يا عمر
؟؟؟؟؟
*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــالت ســارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:52 pm

قــالت ســارة
:
وقفتُ ارتجف من الغضب والدهشة والحيرة من هذه التي جاءت لتهدم أحلامي في السعادة وتحادث حبيبي بكل هذا الدلال والذى يحمل فى طيّاته الكثير من الذكريات المشتركة بينهما.. من اولها كده ياربي ؟
لا اقدر حتى على المواجهة.. اشعر ان كلامي سيكون صراخا.. وانا لا أحب ان تسمع الانسة المبجّلة الملاصقة لنا اني اتشاجر معه بسببها فهي هكذا ستشعر بانتصار
نظرتُ لعمر نظرة ناريّة تحمل غضب العمر كله وتركته ودخلت لحجرة النوم ووجهي مشتعل من الغضب وأخذت اغرز اظافري فى الوسادة حتى كادت ان تتمزق من ضغط يدي وانا أغالب الدموع بشدة.. فتبعني عمر ووضع يده برقة على كتفى وقال لي بكل براءة: مالك يا سارة فيه حاجة؟
فنظرتُ اليه نظرة نارية أخرى وأزحت يده من على كتفي وصرخت فيه: وكمان بتسأل مالِك؟.. انا اللي عاوزة اعرف مين الهانم دي وازاي تكلمك بالدلع ده كله؟.. وايه اللى كان بينك وبينها او يمكن لحد دلوقتي كمان؟
رد باستنكار: لحد دلوقتي؟ حاسبي يا سارة انتي كده بتغلطي
قلت بعصبية: طب يا سيدى ما تزعلش.. ايه اللى كان بينك وبينها.. يالا احكيلي انا نفسي اشوف فيلم رومانسي من زمان.. واوعى تقولي مفيش حاجة.. من فضلك انا مش طفلة قدامك
رد برفق كأنه خائف على ان اموت من فرط ثورتي: طيب ممكن تهدّي نفسك علشان نعرف نتفاهم؟
رددت وانا ارتجف: مش ح اهدى الا لما تقول لي كان فيه حاجة ولاّ لأ ؟
صمتَ طويلا قبل ان يجيب بصوت لا يُسمع: ايوة كان فيه
!!!!!!
*********
انهرتُ عندما سمعت هذه الكلمة الكريهة وتمنيت ساعتها لو كان كذب عليّ او انكر او فبرك لي اي حكاية.. وانا كي أُرضي غروري الانثوي سأبتلعها.. لكن ان يعترف امامي هكذا.. ولم استطع ان اواصل التفكير أكثر فانهارت دموعى بلا توقف
أخذني عمر بين أحضانه وهو يهدهدني كطفل صغير يرفض النوم.. وقال لي: الحمد لله.. انا عرفت دلوقتي حاجتين.. انك مجنونة وعرفت انك بتحبيني جدا.. والا ايه لازمة الجنان اللي انتي عاملاه ده؟
وهممت ان أرد ولكن أغلق فمي بيده وهو يقول: بصّي ياسارة لغة الصراخ دي مش ح توصّل لحاجة ابدا انا ح أقول لك على كل حاجة بس لما تهدي الاول خلاص؟
مسحتُ دموعي كالاطفال وانا اقول اتفضل احكي بس اياك تكدب
مسح دموعى هو أيضاً برفق وقال لي: يا حبيبتي ما كنت كذبت من الاول وخلصت من الفيلم ده وضحكت عليكي وخلاص.. بصي يا ستى.. انتي عارفة ان دي شقة خالي من زمان جداً.. ومن واحنا اطفال واحنا بنيجى نصيف هنا وساعات نقضي بالشهرين هنا.. وانتي شايفة ان الشقق لازقة فى بعض وطبيعي جدا ح يكون لينا علاقة بالجيران.. وشيرين يا ستي بنت الدكتور محمود جارنا خريجة ألسن وخريجة مدارس لغات وبنت مثقفة وجميلة زى ما انتي شفتي
قلتً بعصبية: من فضلك بلاش الغزل ده قدامي.. انتوا متفقين عليّ ولا ايه؟
فقال لي: لا ياحبيبتي ده انتي حبي وعمري كله والله.. المهم انا ياستي حسيت في فترة من الفترات اني ميّال لها وهي كمان بادلتني نفس الشعور بس عمري ما حسيت انه حب مكتمل.. كل ما كنت آجي اخد خطوة ارجع خطوتين.. حتى انى لم اصارحها ابدا بحبي لأني ما تأكدتش ابدا من مشاعري تجاهها ولم تُشعرني هي ابدا بالاستقرار
*********
لا أدري لماذا وقتها بعدت الغيرة الحارقة قليلا.. وشعرتُ اني أُحادث صديقا يقص على مشكلة وليس زوجي.. وسألته : ليه.. كانت ايه المشكلة بينكم ؟
قال: المشكلة كانت جرأتها الشديدة وانها دائما مقتحمة وتكلم اي شاب او رجل بمنتهى البساطة والود ولو ما كنتش عارف اخلاقها وتربيتها واسرتها كنت شكّيت في اخلاقها.. ولكن تكويني كرجل شرقي متديّن ماقدرتش اني اقبل وضع زي ده وكلمتها عدة مرات ولكن بلا فائدة فثقافتها وطريقة دراستها وتربيتها المميزة تجعلها شديدة الثقة بنفسها حتى لا ترى ان حاجز الحياء فى الفتاة له مبرر.. وهكذا أخذت قرار نهائي بالابتعاد وخاصة انني لم اكلمها في شيء صريح عن مشاعري وابتعدت عن هذه الشقة لمدة عامين حتى لا اراها.. ودخلتها فقط فى شهر العسل اللى حبيبتي عاوزة تقلبه غم
هدئتْ دموعى وانا أشعر بحرارة صدق كلامه لأنه لم يكن مضطر ان يخبرني كل هذه التفاصيل لو لم يكن صادقا وسألته: طيب يعني حبيتها بجد ؟
أجاب بسرعة: لا والله.. بجد كان مجرد انجذاب مش حب.. والا كنت اتغاضيت عن عيوبها وخطبتها.. انا ما حبتش في حياتي الا مجنونة واحدة عمّالة تعيّط زي الاطفال
سألته: أمال بتكلّمك كده ليه زي ماتكون مراتك وقفشتك مع واحدة تانية ؟
رد عليّ قائلاً: يا حبيبتي ماهي اسلوبها كده.. أعملّها ايه يعني؟.. خلاص بقى يا سارة هو احنا نخلص من الضيوف تطلع لنا الست هانم دي؟.. سبحان الله ده انا سمعت عن شهر العسل ده حواديت الف ليلة وليلة.. واضح انك اخدت مقلب ياواد يا عمر.. يا ريتك كنت اتجوزت شيري
اغتظت من الكلمة فقلت: شيري ؟! طيب روح لها بقى يا أخويا خليها تنفعك
وأخذتُ أدفعه خارج الحجرة وأغلقتُ الباب على نفسى من الداخل وانا أشعر ان جبل قد أزيح من على صدري واني ضخمت الموضوع بغباء قبل ان اعرف الحقيقة.. كم هي قاسية الغيرة وكم أعشق هذا الرجل الاسمر بجنون
وفي الخارج كان عمر يدق على الباب وينادي: افتحى يا سارة الله يهديكي.. يا بنتي افتحي انا تعبت.. طيب علشان خاطري.. ده الضيوف أهون ياشيخة.. يا مجنونة افتحي.. طيب يا سارة خلاص براحتك انا ح انزل شوية بس خلّي بالك الاوضة اللي انتى فيها دي كان دايماً فيها فار !!!.. باي يا حبيبتي بقى
وطبعا فتحت الباب كالملسوعة وانا اصرخ: فاااااااااار؟.. وأجرى كي ألحق عمر قبل ان يتركنى مع الفار وحدي نقضي شهر العسل سويا !! وخطوت خطوة واحدة.. وجدت نفسى بين ذراعيه وهو يضحك ولم أستطع الهرب ولا الكلام............ وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح

*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــال عمــر   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:54 pm

[size=24]قــال عمــر
:
الحمد لله اني لم اتزوج واحدة مجنونة تخنقني بغيرتها وخناقها وعصبيتها.. فعلاً الثقافة والقراءة بتفرق جدا فى عقلية البنت.. لو كانت سارة واحدة دماغها فاضية من بتوع الموضة والاغاني وخلاص كانت قلبت دماغي على حكاية شيرين وقلبت بوزها 6 سنين وكل ما ح نشوف واحدة حلوة ح تبصّلي زي المخبرين في قسم البوليس لما بيصطادوا مجرم وهاتك يا تحقيق
بجد لو كانت عملت كده ما كنتش ح احكيلها حاجة ابدا بعد كده واريّح دماغي وخلاص.. ربنا يهديكي يا سارة وتفضلي عاقلة كده
*********
قــالت ســارة
:
منظر البحر ساحر والاحلى اني مع حبيبي ولا اخاف ان يراني أحد بل بالعكس اتمنى ان يعرف جميع الموجودين على الشاطىء اني عروسة في شهر العسل من فرط سعادتي واحساسي بالراحة.. مر عليّ أجمل اسبوع في حياتي كله فسح وخروج وسهر وحب في حب... مش عاوزة ابعد عن عمر ولا ثانية
فعلا لازم يسموه شهر عسل قصدى اسبوع عسل بس يا خسارة ده اخر يوم ونعود الى القاهرة غداً
نظرت الى عمر فوجدته شارد يفكر
ياترى بتفكر فى مين يا عمر؟.. في شيرين؟
مش معقول.. كفاية تفاهة بقى يا سارة واياكي تفتحي الموضوع ده ابدا... انا ما صدقت اني كسبت نقطة وخليته يثق فيّ كصديقة عاقلة قبل ما اكون زوجة غيورة بس بجد كنت ح اموت من الغيرة.. بس يعني لو صرخت وبوّزت وخاصمته ح اخليه ينسى اي واحدة ومايبصش لواحدة غيري؟ مش ممكن طبعا ده ح يبعد عني اكتر
لا ياسي عمر ده انا ح اكون قدامك ووراك وجنبك وفي كل مكان حتى تحت جلدك.. ده انا عاملة لك حتة خطة الليلة دي.. مش ح تخليك تفتكر لا شيرين ولا سعدية وتحلف ان مفيش فى الدنيا بنت غيري.. بس استنى عليّا
*********
قــال عمــر
:
المصاريف خرمت خالص يا واد يا عمر!!.. وباين علينا ح نقعد قدام المرسى ابو العباس نكمل الاسبوع.. فطار وغدا وعشاء برة البيت ده غير الفسح !! ماشاء الله على الشحاتة المتوقعة
الحمد لله ان العربية فيها بنزين ترجّعنا مصر بكرة ان شاء الله وراجع جري على بيت السيد الوالد طبعا علشان منحة ابوية تانية.. حاجة تكسف بجد.. بس الحقيقة كان اسبوع يجنن كان نفسي يبقى شهر
دول العزاب دول غلابة ياعم.. قال ويقول لك محلاها عيشة الحرية
*********
قــالت ســارة
:
أنا: ايه يا سي عمر انا ح اموت من الجوع وانت اخر طناش.. ايه خير؟.. انت ح تصوم الستة البيض من النهاردة؟
عمــر: يا ساتر يارب مش انا لسه يا بنتي مفطّرك من 8 ساعات!؟.. ده انتي ح تاكلينا لما نروّح
أنا: ياباي على الغلاسة.. يابني ح اموت من الجوع والناس اللي جنبنا دول ما بطّلوش اكل من ساعة ما وصلوا.. وحتى الست صعِبت عليها لما لقيتنا مدينها ترمس ولب من ساعة ماجينا قامت عزمت عليّ بطبق محشي وانت بتصلى العصر.. بس انا عملت فيها العروسة الشيك وقلت لها ميرسي ياطنط.. يا خسارة المحشي
عمــر: محشي ؟!!.. ياريتك جبتيلنا طبقين.. دي الفلوس اللي معانا يادوب تأكّلنا كشري واحتمال مفيش عشا كمان.. لازم يخلوا العرايس يطبخوا في شهر العسل علشان العرسان ما تشحتش ياحبيبتي
أنا: طيب ح نموت من الجوع ولا ايه النظام؟.. فهّمني علشان اروح الحق طنط بتاعة المحشي بسرعة.. دول دخلوا في المسقعة
عمــر: لا يا ستي آخر وجبة ح ناكلها هنا وأمري الى الله.. ح نروح ناكل فى مطعم قريب من البيت وبعدين بالليل فيه ناس قرايبنا هنا ابنهم عمل حادثة وح اضطر اروح أشوفه شوية.. تحبي تيجي معايا ولا بتخافي من المستشفيات؟
أنا: لا باخاف.. روح انت.. وبعدين عاوزة أحضر الشنط وانام بدري النهاردة.. معلش يا عمر لو جيت ولقيتني نايمة ما تصحّنيش علشان خاطري
عمـر: ياسلام؟.. لا والله ؟ كده يا سارة ... وتسيبيني أسهر لوحدي ؟
أنا: معلش يا عمر بجد تعبانة وعاوزة انام بدري.. الظاهر ح اخد دور برد.. ما تزعلش علشان خاطري
عمـر: لا يا حبيبتي خلاص.. انا عاوزك ترتاحي.. بس افتكريها
*********
قــالت ســارة
:
اخيراً عمر مشي وراح المشوار بتاعه.. قدامي حوالي 3 ساعات علشان أرتّب أجمل ليلة ح يعيشها في عمره
رتبت الشنط بسرعة جدا وكلمت حلواني مشهور في اسكندرية لأؤكد حجز تورتة حجزتها من امبارح على شكل قلب احمر ومكتوب عليها اسمينا انا وعمر وعليها كلمة: الى حبيبي.. أحبك
ثم أخرجت صندوق المفاجآت اللي كنت محضراه من القاهرة واللي رفضت ان يطلع عليه احد حتى امي.. وأخرجت منه مجموعة من الشموع الحمراء والوردية ووزعتها فى جميع انحاء المنزل.. لن أوقدها الا عندما يأتي حبيبي
ومجموعة من الورود المجفّفة جميلة الشكل نثرتها على الأرضية بشكل أسهم تشير الى غرفة نومنا.. ثم مجموعة من البطاقات الوردية والملونة التى كتبت عليها عبارات غرامية اليه ووزعتها فى كل المنزل بشكل مرتب ومتسلسل
ثم دخلت الحمام وأخذت شاور سريع.. ثم ملأت البانيو بماء ساخن ورغاوي صابون منعشة لعمر عندما يأتى ونثرت فوق المياة مجموعة من القلوب الحمراء الطافية.. وكتبت على مراية الحمام بالروج بخط صغير: كان أجمل اسبوع عسل فى العالم ياحبيبي
ثم دخلت الى حجرة النوم ورتبتها ورشيت معطر جو لم استخدمه من قبل ولم انسى الشموع طبعا.. ثم ارتديت طقم جديد ساحر كنت أخفيه.. ورشيت عطر رائع وجلست أضع الماكياج بدقة شديدة وكأنى سأتزوج مرة أخرى هذه الليلة.. هكذا سينسى اي امراة اخرى سواي وليس بالنكد.. يارب ارضى عنا
عمر بيركن سيارته تحت المنزل الحمد لله اننا فى الدور الخامس امامي وقت لبقية الخطة... وضعت التورتة فى الصالة وحولها الشموع ليراها اول ما يدخل.. ورتبت البطاقات وأغلقت انوار الشقة كلها وتركت باب الشقة مفتوح قليلا ودخلت أختبىء في غرفتي
*********
قــال عمــر
:
ايه يا سارة ده انتي نمتي وسبتي الباب مفتوح؟.. ايه ده النور مقطوع ولا ايه؟.. سارة انتي فين؟
ايه ده ايه ده انا مش مصدق عيني.. الله الله لا يمكن انا اكيد فى حلم.. سارة انتي فين؟
ايه التورتة الرهيبة دي؟. يااااااااااااااه ده انا حاسس اني ملك.. ساااااااااارة
وايه الكروت اللي على الارض دي؟
اول واحد مكتوب فيه: لو كنت بتدوّر عليّا اتبع الاسهم
آآه ده فيه أسهم بالورود على الارض كمان.. ايه الرقة دي؟
والكارت اللي بعده مكتوب عليه: حد يمشي ورا الاسهم برضه؟.. امشى ورا قلبك يا حبيبي وانت تلاقيني
ودخلتُ الحمام وجدته مجهز لملك او أمير.. بجد بجد بحبك يا سارة.. انتي فين يا حبيبتي.. اكيد هنا فى اوضتنا
كمان كارت على باب الحجرة مكتوب عليه: انا باعشق احلى رجل فى الدنيا.. هو انت
وفتحتُ الحجرة لأجد سارة تنتظرنى في أجمل صورة ممكن ان اتخيلها.. أميرة نائمة وسط الشموع والورود
هل ممكن ان تُرضي زوجة رجلها وتسعده بهذا الشكل الا زوجتي الرائعة و....... وسكت شهريار هذه المرة عن الكلام المباح
*********
[/size]


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:32 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــالت ســارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:55 pm


قــالت ســارة
:
انا بس عاوز أعرف اشتريتي كل الحاجات دي امتى ولحقتي ترتّبي كل ده ازاي ؟
قالها لي عمر ونحن فى السيارة عائدين الى القاهرة.. قالها وهو يشعر بالفخر الرجولى ان زوجته اعدّت له ليلة من الف ليلة من اجله هو فقط
رديت عليه بدلال وانا أغالب النوم بشدة: ده سر المهنة يا سيدي.. المهم تكون سعيد وراضي عني
ربنا يخليكي ليّ يا حبيبتي.. ويارب تفضلي كده على طول.. وانا كمان محضرلك مفاجأة.. ماما اتصلت وقالت انها عازمانا على الغداء دلوقتي حالا اول ما نوصل
ياااااااااااسلااام على المفاجأت الحلوة !!.. ايه الهنا ده؟.. بداية تفرح بصحيح !!.. ده وقته ياربي ؟ الواحد يستعد لوصلة حرق دم محترمة
رددت هذا في سرى بالطبع ويبدو ان علامات خيبة الأمل كانت ظاهرة على وجهي فسألني عمر: مالك يا سارة؟ انتى مش مبسوطة ولاّ ايه من المفاجأة ؟
رددت بسرعة: لأ ازاي ده انا ح اطير من الفرحة دي طنط وحشتنى جدا.. بس كنت قولي علشان البس طقم حلو اروح بيه
رد عليّ عمر: انتي كده قمر وبعدين ماما مش بتهتم بالحاجات دي خالص
*********
واخيرا وصلنا لبيت حماتي العامر وبعد الترحيب الرهيب بعمر كأنه راجع من الحجاز حالا على جمل.. ثم بعد ساعة سلمت عليّ بفتور: اهلا ياسارة.. أخبارك ايه؟.. وشك نوّر على الجهاز أوي
ثم رمقتنى بنظرة متفحصة من فوق لتحت وقالت بامتعاض: انتي مش جايبة هدوم حلوة فى الجهاز ولا ايه يا سارة ؟
ذبت من الخجل من قذيفتها القوية وقلت فى سري: مش بتاخد بالها خالص خالص!! الله يسامحك يا عمر
وهممت ان أرد ولكن أنقذني عمر بسرعة ورد عليها: دي سارة عندها هدوم تجنن ياماما.. بس احنا جايين من السفر عليكي على طول وكنت عاملها مفاجأة ليه
لم يعجبها بالطبع دفاع عمر عنى فردت بفتور: طيب يا سيدي السفرة جاهزة.. اوعى تكون نسيت أكل أمك خلاص
وجلسنا نأكل وهي منهمكة في الحديث مع عمر بشوق شديد وتحكي له كل ماحدث فى الأسبوع اليتيم الذى قضيناه بعيدا عنها وكأنه كان عاما كامل.. وكل فترة طويلة تتذكر ان فيه شيء معاهم على السفرة فتلقي لي كلمة او كلمتين ثم تواصل حديثها الدافيء مع حبيبها الاوحد ابنها الوحيد الحبيب
*********
دعوت الله فى سرى ان تنتهى هذه العزومة سريعا كي أصل شقتي وأفرغ حقائبي وأناااااااااااااااااام.. لأني تقريبا لم أنم أمس مع السفر وارهاقه.. وبينما انا في أفكاري رن موبايلي ووجدتها أمي وطرت الى البلكونة لأرد عليها
ماما: الو يا ست العرايس نموسيتك كحلي.. انا مش عاوزة أكلمك من الصبح علشان ما أقلقكوش يا حبيبتي.. يا ترى ح ترجعوا امتى؟
رددت ببراءة : لا ما احنا وصلنا من ساعتين يا ماما ما تقلقيش
ماما: طيب يا حبيبتي أسيبك ترتبي شنطك وترتاحي شوية وأكلمك بعدين
أنا: لا يا ماما انا مش فى شقتى.. انا عند حماتي
ماما: حماتك؟.. يا سلام.. جاية جري من اسكندرية عليها !!..ولا حتى هان عليكي تعدّي على امك ولو خمس دقايق ؟! متشكرة يا سارة.. ربنا يخليهالك ماهو خلاص الجواز بينسّي الأهل.. الف شكر يا بنتي مع السلامة
أنا: استني بس ياماما.. يا ماما.. يا ماما ياربي أعمل ايه في الحدوتة دي؟.. هو عمر السبب فى المشكلة دى كان لازم يقول لي من امبارح أقوم امهّد لماما علشان ما تزعلش منى كده
*********
فاجأني عمر من خلفي وهو يهمس لي: ايه شهرزاد قاعدة لوحدها ليه ؟.. وحشتيني
رددت بعنف: بلا شهرزاد بلا نيلة!.. انت عملتلي مشكلة كبيرة مع ماما يا سيدي
عمر: مشكلة؟.. ليه يا بنتي هو انا شفتها اصلا؟
أنا: زعلتْ يا سيدي لما قلت لها اننا هنا وافتكرتني نسيتها وبافضّل آجي بيتكم هنا قبل ما اروح اسلم عليها.. كان مفروض تقولّي من امبارح يا عمر أقوم اعرف اتصرف
عمر: يا سارة ما انا قلت لك انى انا نفسي اتفاجأت وماما كلمتني الصبح قبل ما نسافر مباشرة.. وبعدين يا ستي ولا تزعلي نروح لها دلوقتي ونصالحها حالا.. هو انا عندى كام ام سارة؟
رميت نفسي فى حضنه وانا اهتف: ربنا يخليك ليّ يا حبيبي
وطبعا دخلت حماتي علينا وهتفت باستنكار: خلاص مش قادرين على فراق بعض؟.. طيب الظاهر ان انا اللي عزول واطلع منها
فضممت امه الى صدرى هى الاخرى وانا اقول لها: ده انتى الخير والبركة يا حبيبتي.. وانا اهمس فى سري: يا ربي على صغر عقل الستات والغيرة اللي تنقط .. لأ والهنا ان امي كمان بتغير

طيب يا طنط معلش احنا مضطرين نمشى علشان لسه ح نعدي على ماما نسلم عليها.. قلتها ببساطة وندمت عليها من رد فعلا حماتي الغاضب: تمشوا؟.. هو انا لحقت أقعد معاكم؟.. هو انتو جايين تقضية واجب وخلاص؟.. الظاهر ان انا فارضة نفسى عليكم.. طيب يالا ماتعطلوش نفسكم
نظر لي عمر بغضب وكأنه يقول لي فتحتي بقك انتي ليه؟.. وأخذ يهدأ من أمه ويبرر لها انه لابد ان ينام بدري لأن بكرة وراه أشياء كثيرة الخ الخ الخ
وأخيييييييييرا جدا انتهت الزيارة واستعدينا للمعركة الثانية فى بيت ماما
*********
في السيارة قال لى عمر بهدوء: بصي يا سارة ماتزعليش من ماما وانا كمان مش ح ازعل من والدتك لو عملت حاجة.. كل واحدة فيهم فجأة فلذة كبدها اتخطف منها من انسان غريب فلازم فترة يعاملوا فيها الغريب ده بحذر ويمكن غلاسة لحد ما يبدأوا يحبوه فعلا ويتأقلموا على الوضع الجديد.. ولازم نكون احنا الشباب أعقل وصدرنا اوسع.. بس اوعي تعرضي نفسك لماما يعنى اي حاجة خليني انا أقولها وكأنها فكرتي انا علشان تتقبلها.. ونفس الشيء مع والدتك علشان نقلل الخساير بقدر المستطاع.. ماشي ياقمر ؟
رديت عليه وقلت: خلاص يا حبيبي اتفقنا.. وفي سري قلت ده الجواز ده عاوز نفس طويييييييييييل ودماغ كبيرة جدا.. ربنا يستر
*********
قــال عمــر
:
انا ذنبي ايه في الحرب دي ياربي؟ كان مالي انا ومال الجواز وشغل الحموات ده
ياربي ساعتين من لوي البوز من حماتي المصونة وتبريرات طويلة عريضة من سارة ومنّي حتى ملّيت في الاخر.. أمّال لو كنا قتلنا قتيل كانت ماما وحماتي عملوا فينا ايه؟
بجد كنت مفروس من حماتي وسارة عمالة تراضيها وتصالحها وكنت ح اعمل مشكلة بس قلت ياواد مش من اولها كده اعقل ربنا يهديك.. يارب الواحد يفضل محتفظ بأعصابه على طول وما يعملش مصايب
فكرت في كل هذا وانا أقود السيارة الى منزلنا انا وسارة وانا أقاوم النوم باستماتة بعد الحرب العالمية التاسعة اللي كنا فيها.. والتفتّ الى سارة وجدتها قد نامت بالفعل من شدة الارهاق الجسدي والعصبي
وصلنا البيت ولم أشأ ان اوقظ سارة الا لما أفرغ الحقائب من السيارة اولا.. وأوصلتها الى الاسانسير ثم أيقظت سارة بهدوء وكعادتها اتنفضت وصرخت: انت مين ؟ وانت خاطفنى ولا ايه ؟ يااااعوماااااااااار.. وقبل ان تكمل استغاثتها الدولية برجال المطافي وتفرج علينا الشارع ويفتكروني خاطفها حطيت ايدي على فمها وانتظرت ان تتعرف عليّ والحمد لله أخيرا فاقت وعرفتني وسألتني سؤال أغرب من الخيال: ايه ده عمر؟ ايه اللي جابنا في الحتة المقطوعة دي؟
انا ح اموت من التعب.. لو رسمولي مخدة على الحيطة ح انام فورا !!! عاوزة انام حالا علشان بكرة الجمعة وبعده السبت حنرجع على شغلنا انا وانت يعني بكرة يوم كله شغل وتجهيز أكل للأسبوع كله وتوضيب الشقة وأكيد ح نتعب بكرة أوي
قلت: ح نتعب؟ ايه الكلمة الغريبة دي؟ وانا مالي أنا؟
ردت سـارة: مالك ازاي؟ مش احنا اتفقنا نتشارك في كل حاجة ؟
أنا: ياسلام؟ اتفقنا أخرّط لك البصل وأمسح الأرض؟ ايه يا بنتي الأوهام دى ؟
سارة: أوهام ياسلام هو لما تساعدني تبقى عايش في الوهم؟ امّال أنا حبيبتك ازاي؟
أنا: يا ستي حبيبتي وروحي كمان لكن اللي انتي بتقوليه ده انا ما أقدرش عليه أبدا ولا يمكن ح يحصل وده اخر كلام عندي فى الموضوع ده
سـارة: كده يا عمر؟
أنا: ايوة كده وياريت ننام بقى قبل ما نتخانق
سـارة: هو احنا لسه نا اتخانقناش؟.. طيب تصبح على خير
أنا: ......!!؟

*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــالت ســارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:56 pm


قــالت ســارة
:
ياااااااااسلام على رواقة الرجالة.. بعد الغداء أخبرني عمر انه نازل يقابل أصحابه وبعدين ح يعدي على والدته وحيتأخر ولما أخبرته اني ح اعمل أكل الاسبوع نظر لي باستغراب وقال لي: طيب مع السلاااااااامة
بجد انا زعلانة منه.. طيب يا عمر لما ترجع
*********
قــال عمــر
:
لازم سارة تتعوّد ان كلامي يتنفّذ ولما اقول مش ح اساعد يبقي خلاص.. لازم تتعود على كده ويبقي هو ده نظام الحياة بيننا.. ح تزعل شوية في الأول وبعدين خلاص ح تتعود.. مع ان مش هاين عليّ زعلها
طيب أكلمها على الموبيل بعد شوية.. لا.. اجمد بقي يا عمر لو اتعودت انك تساعدها في كل حاجة حيبقي حق مكتسب ولو ما عملتوش حنروح النيابة !!!.. لا وعلى ايه تزعل شوية وخلاص
*********
قــالت ســارة
:
طيب انا مفروض أعمل ايه دلوقتي بالظبط ؟ أنا الاول أرتّب الشقة لأن التراب من قفلتها أسبوع يترسم عليه خرايط.. ولسه ح افضّي الشنط وأغسل الهدوم اللي كانت معانا في اسكندرية وبعدين أطبخ كذا صنف أشيلهم في الفريزر علشان يكفّوا الاسبوع كله
يارب يخليكي لينا يا ماما كنتي شايلة الهم ده كله عني وانا كنت اتنّح قدام التليفزيون ولاّ أرغي في التليفون وخلاص.. والاهم ان معلوماتي عن الطبيخ محتاجة مترجم يفك رموزها الهيروغليفية
ربنا يستر
طيب انا أحط اللحمة تتسلق الاول علشان بتاخد وقت وبعدين أشغّل الغسالة.. بس لازم البس جوانتي علشان ريحة البصل علشان عمر لما ييجي
ولا ليه.. خلّيه يشم البصل.. مش هو اللي سابني في الحرب دي.. يستحمل بقى
هي اللحمة شكلها غريب كده ليه ؟.. طيب مش مهم.. أعمل ايه تاني؟ مسقعة ؟ ياسلام ده انا باموت فيها بس عمري ما شفت ماما بتعملها ازاي؟ هي فيها باذنجان وحاجات تانية غريبة
..............يامااااااااما الحقيني
وجريت كلمتها على التليفون وقعدت تهزّأ فيّا الاول انها ياما قالتلي اتعلم ومفيش فايدة الخ الخ الخ
المهم انها قالت لي الطريقة مع استخدام الفاظ غريبة.. تعملي اللحمة ع الصاج الاول !!!.. اجيب منين صاج دلوقتي ياماما ؟ وطبعا يصحب هذا وابل من التريقة والدعاء لعمر بالصبر على ما ابتلاه
وطالت المكالمة ساعتين وماما تشرح لي كأن كلامها كله طبيعي ومفهوم وانا من كتر التريقة اللي خدتها لم أسأل على أشياء كثيرة وقلت أعتمد على خيالي الخاص
وتوكلت على الله وبدأت المعركة الحقيقية أضرب الطماطم لا أسلق المكرونة الاول
طيب أقطع البطاطس شرايح ولا قطع؟.. انا باقول مثلثات وخلاص
ايه حدوتة الملوخية دي لازم أقعد أخرطها ساعتين؟.. لا حأهريها في الكبة وخلاص بس مش عارفة اتكورت كورة صلبة في قاع الحلة كده ليه ؟
صينية البطاطس وضعتها في الفرن مباشرة بس حاسة اني نسيت حاجة فيها.. هيّ ليه لسه صلبة رغم ان بقالها ساعة ونصف في الفرن والقاع اتحرق ومع ذلك لسه ناشفة
ياربي ايه الوقعة دي.. كان مالي؟.. انا مانا كنت اميرة زماني واخر رواقة.. خلاص اللي اتعمل اتعمل طيب لو عمر اتكلم ؟؟؟؟؟؟؟
ييييييييييييييييه.. انا نسيت الغسيل.. طلعت البلكونة أنشره وقعدت أفتكر ايه بيتنشر الاول وايه اللي ورا ؟ طيب ايه من رجله وايه من قفاه ؟ ايه الفيلم ده..؟؟
دول الستات دول ناس رايقة ما كله ح ينشف وخلاص.. ولاحظت وجود سيدة أروبة في البلكونة تراقبني كي تري العروس الميمونة اللي هي انا ح تنشر ازاي ؟
ولا همّني من نظراتها وعملت كرنفال من الهدوم ابيض على احمر على اخضر واديله.. المهم ينشفوا وخلاص
ورجعت للكارثة الموجودة في المطبخ وتذوقت ما طبخته وصرخت: ياللهول.. على رأي يوسف وهبي
طيب والحل؟
فتحت الفريزر لأجد ماما حبيبتي وكأنها عارفة المصيبة اللي ح أعملها حاطّة كمية كبيرة من أكياس الهامبورجر والدجاج النصف مقلي والطبخات السريعة.. الحمد لله كنت ح أطلّق وانا لسه في شهر العسل
يااااخبر ده عمر بيرن على الموبيل اذن هو في الطريق وطبعا ملابسي لا توصف من القنابل اللي كنت باعملها في المطبخ.. كرنفال من البصل والثوم والزيت.. لمّيت الكوارث اللي عملتها ووضعتها في الثلاجة وجريت على الحمام وأزلت اثار العدوان وغيرت ملابسي
أمال هم بييجوا في التليفزيون بيطبخوا وكأنهم رايحين سهرة ليه ؟
*********
ودخل عمر وبسرعة أظهرتُ البوز المتين على غلاسته معايا قبل ما ينزل وانتظرت ان يأتي يصالحني كالمعتاد ولا فائدة.. ثم لاحظت انه متعب ويتنفس بصعوبة فجريت عليه انا وقلت له: مالك يا حبيبي.. انت تعبان ؟
وأخذت أمسح له عرقه وأسقيه الماء وأنا أكاد أبكي وأقول له انشاالله انا وانت لا يا حبيبي.. وانا ممسكة يده الضعيفة
وفجأة.. اشتدت قبضته عليّ وجذبني له وضحك بقوة وقال: لما انتي بتموتي في كده ما تكشّريش ابدا في وشي.. اتفقنا ؟
*********
قــالت سـارة
:
استيقظت منتفضة على رنين المنبه المزعج واعلانه الساعة السادسة والنصف صباحا وشعرت بألم في كل جسدي فأنا لم أنم سوي ساعتين بعد صلاة الفجر التي صليناها انا وعمر
واليوم هو أول يوم نعود فيه للعمل.. وطبعا عمر ولا على باله فعمله قريب من منزلنا الجديد تقريبا ربع ساعة بالسيارة اما انا فيبعد حوالي ساعة وربع في أفضل الظروف ولم أكن أشعر بهذا قبلا بل كان قريب من منزل ابي وأمي أما الان فلازم ألف الكرة الارضية علشان أوصل عملي
والأسوأ أن عمر لن يستطيع توصيلي لأن جهة عملي وجهة عمله مختلفتان تماما فلو اوصلني اولا سيصل هو عمله بعد اذان الظهر وسيرفدوه باذن الله ونشحت على باب السيدة بعد أسبوع على الاكثر
اذن لا مفر من حرب المواصلات الرهيبة أن أخوضها وحدي ولا أستطيع حتى الشكوى لأن عمر من البداية غير موافق على عملي ولكني أصريت فلا أستطيع حتى التنفس بكلمة واحدة
الحمد لله انا لا أفطر يعني ح ألبس بسررررعة جدا وأجري لألحق بالميكروباص الشيك جدا لعلي أصل في موعدي في اول يوم.. مش ضروري كرامتي تتبعتر من المدير وانا عروسة كده
ارتديت ملابسي على عجل وأخّرت ايقاظ عمر الى اخر لحظة كي ينام قليلا.. وبعد اتمام ملابسي وارتدائي الطرحة والشنطة كمان اقتربت منه وقبلته في جبينه وهمست له: صباح الخير يا حبيبي.. اصحى بقي كفاية كسل
رد عمر متثائباً وقال: صباح الفل يا حبيبتي.. ايه ده انتي لبستي بسرعة كده ؟ كان نفسي أوصلك بس بعون الله لما نلف القاهرة كل يوم حنترفد انا وانتي جماعة
أنا: ولا يهمك يا حبيبي انا قدها وقدود.. على فكرة حتوحشني لحد ما أرجع .. يالا مع السلامة أحسن كده اتأخرت
عمـر: وانتي أكتر يا حبيبتي بس امتي لحقتي تحضري الفطار؟ انتي صحيتي امتي على كده؟
أنا: فطار ؟!!! ايه الكلمة الغريبة دي؟ ما انت عارف اني مش بافطر يا حبيبي ؟!! وبعدين مفيش وقت خالص
فرد بعناد: بس أنا بقي بافطر وخصوصا قبل ما اروح الشغل لازم أفطر فطار متين علشان مش باكل برة وبأفضل علىه لحد ماأرجع.. والدتي كانت معوّداني على كده
رديت في سري وانا أنظر للساعة: الله يسامحك يا حماتي اي حاجة حلوة تبقي من ناحيتك علىّ طول! طيب والفطار المتين ده يبقي ايه يا سيدي؟
عمر: عادي زي كل الناس بيض مسلوق أو عجة وطبق فول بالزبدة ولانشون وجبنة وزيتون وزبادي وطبق خضار كبير خيار وطماطم وخس متقطعين شرايح رفيعة خالص وطبعا كوباية حليب وبعدها شاي وخلاص
أنا: يا خبر أبيض ده لو كل الناس بتفطر كده ممكن تحصل مجاعة في البلد.. وبعدين اللي انت بتقوله ده عاوزله ساعة على الأقل وانا متأخرة يا عمر
رد بعناد أكبر: ما أنا قلت الشغل مش ح ييجي منه غير وجع القلب .. يعني انتي عاوزاني أنزل من غير فطار ياسارة
أنا: لا ازاي؟.. أترفد انا في داهية ...علشان تفطر الفطار المتين يا سيدي.. قلتها في سري طبعا وأنا أكاد أبكي وانا متجهة الي المطبخ لأعداد وليمة الفطار لسي السيد
توجهت الى المطبخ وأنا أجري مثل البهلوان أضع البيض على النار وأقطع الخيار وأخرج الجبنة من الثلاجة وأسخن الفول وووووووووو ... مش ممكن كل ده حياكله.. ابدا
ده انا طول عمري بأتريق على المسلسلات التي تجعل جميع الأسرة صباحا يجتمعون على مائدة الافطار وعليها عشرة أصناف على الأقل وكان بيستفزني جدا طبق البيض المسلوق الموضوع به 40 بيضة والشاي لابد ان يكون مقدم في طقم كامل البراد والسكرية وخلافه.. يعني لازم الزوجة علشان تعمل الهيصة دي كلها تبتدي تحضر الفطار من اذان الفجر تقريبا او ما تنامش أسهل وخلاص علشان الباشا يفطر الفطار المتين
أخيييييرا.. انتهيت ووضعت الاطباق على السفرة وكان الباشا بيقرأ الجريدة بمنتهي الرواقة وصببت الشاي فصرخ وانا أصبه: لا يا سارة انا قلت لك الحليب الاول وبعدين الشاي
فنظرت الى ساعة يدي وجدتها الثامنة الا ثلث فكدت أبكي فلم أرد ان ابدأ اليوم بخناقة فرديت عليه من تحت أسناني: معلش يا عمر فيه شاي تاني كتير.. انا نازلة بقي أصلي اتأخرت جدا جدا
رد وقال: طيب يا حبيبتي افطري الاول
قلت: حبيبتك ؟!!! طيب باااااااااااي
ونزلت من العمارة وانا أجري تقريبا وأكيد البواب قال يا عيني دي العروسة الجديدة الظاهر واخدة علقة على الصبح وهربت من العريس
*********
مشيت مسافة طويلة حتى موقف الميكروباص لأن الميزانية لا تسمح بتاكسي بالطبع !! وانتظرت طويلا حتى وجدت مكان فاضي وركبت وسرحت في الطريق وانا افكر ان هذه هي البداية الجادة للزواج لابد فيها من تعب وارهاق ومسئولية كبيرة
الله يكون في عونك يا ماما طول عمرها بتشتغل وعمرها ما أشعرتنا بأي تقصير
انا كان مالي ومال الحدوتة دي ما كنت مريّحة دماغي ولا فطار متين لا مواصلات ولا بهدلة
بس ايه البديل ؟ الوحدة ؟ الصمت ؟ الفراغ والاكتئاب ؟
العنوسة بكلمة أشمل ؟
لا طبعا مهما بذلنا من جهد في دائرة الزواج أفضل بكثير جدا من الراحة خارجه
ربنا يخليك لي يا عمر وتفطر كل يوم.. بس ربنا يستر من المدير وغلاسته
*********
قــال عمــر
:
أهلاااااااااااا يا سي عمر... ايه يا عم جاي في ميعادك تمام.. الف مبروك يا عريس ايوة كده وشك نوّر على الجواز !!! يالا يا سي عمر احكي لنا كل حاجة بالتفصيل !! ولا أقول لك بلاش انت ايه رأيك الجواز حلو ولا زي ما بنسمع من الرجالة ؟
كان هذا استقبال زميلي في العمل لي.. فرددت عليه قائلاً: يا سيدي الله يبارك فيك والله الجواز ده أكبر نعمة للرجل واللي يقول غير كده يبقي جاحد للنعمة بصراحة
قال زميلي: ياعم ياعم طيب يا سيدي ربنا يسعدك لما نشوف رأيك ايه بعد سنتين
*********
قــالت ســارة
:
الف مبروك يا عروسة ناموسيتك كحلي.. متأخرة ساعة بحالها.. طبعا يا ستي مين قدك ده انتي حتى شكلك ما نمتيش كويس.. طبعا يا ست العرايس ربنا يسعدك.. يالاّ بقي احكي لنا كل حاجة بالتفصيل الممل.. الاّ صحيح يا سارة العريس لازم يحضّر الفطار لعروسته بنفسه؟
كان هذا استقبال زميلتي لي.. فرددت عليها قائلةً: ايوة طبعا لازم يحضر لها فطار متين كل يوم
!!!!
وطبعا استدعاني المدير وأخذت كم لا بأس به من الكلام البارد على تأخيري وتلميح على ان لو كان الجواز حيغيّرني يبقي أقعد في بيتنا أسهل أقشّر بصل
*********
قــال عمــر
:
يا حبيبتي يا سارة وحشتيني الكام ساعة دول.. لمّا أبعت لها رسالة علشان تعرف اني بافكر فيها
يا تري يا قمر بتفكر في زي ما بافكر فيك ؟؟
فردتْ على الفور
انا كمان بافكر فيك يا حبيبي وقلقانة عليك من طن الأكل المتين اللي أكلته الصبح.. ربنا يستر وماتاكلنيش وانا نايمة
*********
قــالت ســارة
:
أخيرا انتهى اليوم الساعة الثالثة وعمر ينتهي من عمله في الخامسة.. ياااااااارب ألحق أوصل بسرعة وأحضر الغداء
ورجعت في نفس رحلة العذاب الصباحية في المواصلات ولكن مع الحر والرطوبة ما شاء الله ما أقدرش أوصف شعوري
وصلت بيتي الساعة 4 وتلت تقريبا يعني ساعة وعمر جاي وانا أكاد أقع من التعب وقلة النوم.. طيب ياربي ح الحق اخد حمام من الحر الفظيع ده؟ ولاّ أجهز الغداء ولا أرتب البيت؟ فسيادته لم يرفع حتى أطباق معركة الفطار الصباحية
لم أعرف ماذا أفعل فوقفت في منتصف الصالة وصرخت: تعاااااالي لي يااااااااااامامااااااااااااا
*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــالت ســارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 9:58 pm


قــالت ســارة
:
أخذت أجري في الشقة كالهاربة من حكم قضائي وانا أحاول جاهدة ان أنهي تنظيف الشقة وتجهيز الغداء وتغيير ملا بسي ومفروض كمان اتزين وأقابله بابتسامة كبيرة
طيب بجد ازاي وامتى؟
ازاي تجتمع رواقة شهرزاد مع واحدة بتشتغل 8 ساعات ويتحرق دمها بمعدل كل ربع ساعة وبترجع بيتها محشورة في المواصلات زي قفص الطماطم؟ طيب هو كمان ذنبه ايه يرجع يلاقيني مكشرة وتعبانة ومتوترة ؟ ماهي أكيد ح تقلب بخناقة.. طيب اعمل ايه ياربي ؟
خلاص يبقي الاهم فالمهم.. انا أهم حاجة أعملها دلوقتي اني أغيّر هدومي العجيبة دي والبس طقم جميل بسرعة وأضع ماكياج خفيف واي حاجة تانية تتأجّل
كانت دايما والدتي تقولي ان الرجل لا يحب ان يضيع الاوقات الجميلة !!! يعني لو دخل البيت ولاقاكي عاملة وليمة طعام رهيبة موت.. بس شعرك مضروب في الخلاّط وريحتك بصل وهدومك مبقّعة ومش طايقة حد يكلمك غالبا حيتصل بالبوليس او يطفش من سكات !!! لكن لو جه ولاقاكي زي القمر ومشتاقة ليه والاكل يا حبيبي النهاردة فول وبيض حيبقي على قلبه زي العسل
خلاص ح أجرب واشوف
وبالفعل هدّيت نفسي تماما ووضعت الاكل في الفرن كي يسخن وعملت الارز سريعا وشربت كوب شاي بمنتهي الرواقة ولااااااا كأن في حااااجة خااااالص ثم دخلت الحمام وأخذت شاور سريع وارتديت طقم رائع ووضعت ماكياج وتعطرت وبدأت في ترتيب المنزل
و بعد 5 دقائق جاء عمر وكنت لا ازال أزيل اثار الفطار المتين !!! ولم افعل شيء اخر
*********
دخل عمر فجريت عليه واحتضنته وقلت له: وحشتني يا حبيبي
فرد عليّ وقد سرّ من استقبالى الدافيء: وانتي كمان يا حبيبتي.. ايه الجمال ده معقول انتي راجعة من الشغل من شوية؟.. اوعى تكون زوغت يا جميل
أنا: لا ما زوغتش بس انا زعلانة منك ما تكلمنيش لو سمحت
عمر: ليه بس عملت ايه ؟
رديت عليه بدلال: كده تبعت لي رسالة واحدة وما تكلمنيش غير مرتين بس؟؟ لا يا سيدي انا ما ينفعنيش القسوة دي
فرد بسعادة من كلامي ولهفتي عليه: والله لو عليّ ما كنت نزلت من البيت وسيبتك.. ده انتي وحشتيني جدا.. ايه ده.. هو لسه الفطار مكانه.. معقول ؟
برطمت في سري: و هوّ يعني انا اللي فطرت وسبته؟!!.. يعني الفليبينية اللي هيّ انا ح تقطع نفسها ؟ وكدت أرد بعصبية ولكني وجدت انها ح تقلب بغم فرددت بدلال: ما حبيبي هو اللي فطر وسابه والله انا كنت لسه ح أشيله ليك بس علشان ما اتعبكش خاااااااااالص
عمر: هو صحيح انا متعود اني ما أعملش حاجة في البيت خالص قبل الجواز بس علشان خاطرك ح أشيله المرة دي بس ما تتعوديش على كده
رديت عليه بدلال اكبر: وفيها ايه لما أتعود ؟ هو حرام لما حبيبي يدلعني ويريحني ؟ ده انت كده تثبت لي انك بتحبني بجد ومش عاوز حبيبتك تتعب
رد بنفاذ صبر: يا ستي هو الحب عندك اني أكنس وأغسل الحلل ؟
أنا: وانت الحب عندك انك ترتاح وترمي كل الحمل على أكتافي انا؟.. يعني ازاي أكون باحب انسان وألاقيه تعبان جدا وماأحاولش اني أساعده بأبسط مساعدة؟
عمر: يا حبيبتي انا بارجع تعبان وعاوز ارتاح ومش معقول أشتغل جوة البيت كمان
أنا: يا حبيبي يعني انت بتشتغل أكثر من الرسول عليه الصلاة والسلام اللي كان قائد أمة بحالها ؟
عمر: عليه الصلاة والسلام لا طبعا وانا اجي جنبه ايه ؟
أنا: طيب يا سيدي الرسول عليه الصلاة والسلام كان بيعمل عمل أهل البيت طول ماهو موجود معاهم يعني بيساعدهم.. شوفت بقي يا سي السيد ؟
وأحب ان ينهي الحوار عندما وجد نفسه سينهزم وقال بنفاذ صبر: طيب طيب يا سارة سيبيني أغيّر هدومي علشان آكل وأنام شوية
وأحسست ان الموضوع ح يقلب بحرب وانا لسه في بداية حدوتة جوزك على ما تعوديه!!.. فابتسمت وقلت له برقة: طيب يا حبيبي قدامك 3 دقايق تغير فيهم هدومك علشان أكتر من كده حتوحشني ويمكن أبلغ البوليس ولا حاجة
فابتسم لي بغرور ولم يرد
يا عيني على عقل الرجالة
*********
حضّرت الأكل سريعا وانا أدعي في سري ان يعجبه وان كنت أشك في ده.. بس ربنا يستر
والحمد لله الهامبورجر موجود برضه علشان الجيران ما يسمعوش صوتنا ويقولوا العروسة الجديدة بتنضرب علقة سخنة
وجلسنا سويا حول الاكل وحاولت حماية نفسي سريعا من العلقة المتوقعة فقلت له: دي أول أكلة يا حبيبي أعملها لك بايدي وانا عارفة اني لسه باتعلم الطبيخ بس كفاية اني عملتها لأحلى راجل في الدنيا علشان تبقي تجنن مش كده ؟
رد عليّ وقال: ربنا يخليكي لي يا حبيبتي انا مش قد الدلع ده كله.. ثم تذوق صينية البطاطس وكله أمل في الحياة وفي ثواني ظهرت على وجهه ملامح واحد يبحث عن رقم بوليس النجدة
ورديت بمنتهى الاستهبال: ايه يا حبيبي رأيك ايه؟
فرد باحراج من مقدمة الدلع الجامدة: تسلم ايدك يا حبيبتي !!! بس هي مختلفة شوية عن اللي انا متعوّد عليها
فرديت ببراءة الاطفال: ميرسي يا حبيبي بالهنا والشفا
*********
قــال عمــر
:
ياسلام يا واد يا عمر.. اول مرة أشوف البطاطس ليها طعم السبانخ المخلوطة بالذرة !!.. والرز شبه كورة القدم خماسية الاضلاع
أكلتين كمان من دول وييجي لي كساح
بس معقول أزعلها وهي عمالة تدلّع فيّ كده؟؟؟؟
ياااااالا ما احنا ياما أكلنا أكل حلو.. إدّيها هامبورجر واعمل نفسك من طنطا
*********
قــالت ســارة
:
الحمد لله عدّت على خير.. طيب لما أشوف ح يشيل معايا الاطباق ولا ح يستندل كالمعتاد فقلت: عمر ممكن تشيل معايا الاطباق لو سمحت؟
عمر: يوووه يا سارة كفاية طلبات أرجوكي
فرديت بمسكنة: طيب اسفة.. اني ضايقتك !! ومشيت بانكسار مفتعل وانا أحمل الاطباق فماهي الا لحظة واحدة وقام طبعا وقال لي: خليكي انتي يا حبيبتي انا حاشيلهم.. وانتي ارتاحي
ضحكت في سري من طيبته وأكملت خطتي بعد ما فرغ من الاطباق وقلت بدلال كبير: طيب يا حبييي ادخل انت نام شوية وانا ح أغسل الاطباق هو انا كنت عاوزة اتكلم معاك شوية قبل ما تنام بس مش مهم انا ح أغسل الاطباق لوووووووحدي وانت ادخل ارتاح.. بس تعرف انت واحشني وكنت عاوزة اتكلم معاك واحكي لك على اللي حصل كله النهاردة.. بس يوم تاني بقي
عمر: لا يا سارة يا حبيبتي سيبي الاطباق مش مهم وتعالى نقعد مع بعض شوية
أنا: أسيبها ؟ لا يمكن ابدا ابدا ابدا
عمر: طيب يا حبيبتي انا ح أساعدك وأغسلهم معاكي.. ما تهونيش على
أنا: انت أحلى زوج في الدنيا دي كلها.. وبجد وحشتني
*********
قــال عمــر
:
أخيرا جه يوم الجمعة.. يوم الاجازة
مفيش صحيان بدري ولا جري على الشغل
ياحبيبتي يا سارة نايمة زي الملاك.. تعبتْ جدا الاسبو ع ده.. بس اكيد ح تتعوّد وحيبقي الموضوع أسهل عليها وانا كمان بقيت أساعدها شوية بس علشان بحبها
فرصة والدنيا لسه هادية أقوم اقعد لوحدي شوية واقرأ الجرايد على رواقة واشرب كوباية شاي موزونة ومش ضروري فطار النهاردة
الله الشقة شكلها جميل اوي
الصبح.. الشمس داخلة من الشبابيك والستائر الحرير معطيه نعومة ورقة للبيت.. كل البيت ده بتاعي انا ؟! ده انا طول عمري لي اوضة واحدة في بيت والدي وكنت باعتبرها مملكتي الخاصة وناقص اكتب عليها ممنوع الاقتراب او التصوير!!.. فجأة الاقي لي شقة كاملة جميلة زي دي وانا راجل البيت ؟؟! احساس رائع باكتمال الرجولة يارب يديمه علينا
وجلستُ أقرا الجرائد في روقان وهدوء حتى مر الوقت وباقي ساعة على صلاة الجمعة.. فرصة أقرأ سورة الكهف قبل ان انشغل في اي حاجة تانية
*********
قــالت ســارة
:
اول مرة اصحى براحتي من اسبوووووع كامل مش مفزوعة من صوت المنبة الجبار.. صحيح الستات مفروض يقعدوا في البيت بس علشان يناموا براحتهم
ايه ده عمر فين ؟ الراجل طفش ولا ايه ؟ باضحك جدا لما اشوف في التليفزيون واحدة صاحية من النوم وقبل ما تفتح عينيها تتحسس مكان نوم جوزها كأنها بتدوّر على فردة شراب مثلا ! طيب ما تفتح عينيها أسهل وح تكتشف ان المذكور فلسع من بدري
تلاقيه طلع نام في الصالة ولاّ بيتكلم في التليفون.. لا مفيش وقت دي صلاة الجمعة قربت.. واقتربت لأشاهد منظر جميل طالما حلمت به قبل زواجي.. وجدت عمر يجلس تحت شباك الصالة وممسكا بالمصحف ويقرأ في خشوع بصوت رخيم وتجويد سليم حتى انه لم يشعر بوجودي
اقتربت لأجلس بجواره استمع اليه.. ولكني وجدت نفسي لا شعوريا أجلس تحت أقدامه.. فليس الرجل الغني او الوسيم هو من تعشقه المرأة.. ولكنه الرجل الذي يخشى الله
جلست على الأرض أستمع لسورة الكهف وكأني أسمعها لأول مرة.. سعدتُ من صوته الرخيم وخشوعه وأحاط بنا هدوء واطمئنان وكأن الملائكة يباركون اجتماعنا.. وانا اختلس النظر لوجهه وهو يقرأ لأستمتع بملامحه الخاشعة وأشكر الله على نعمته التي انعمها عليّ.. حتى انتهى من القراءة وجذبني من يدي لأجلس بجواره وسألني: ليه يا حبيبتي قعدتي على الأرض؟.. ده انتي تقعدي جوّه عيني
أنا: لا يا حبيبي حسيت انك كبير اوي وانت في حالة الخشوع دي ما قدرتش أقعد جنبك
عمر: ياااه انتي مكبرة الموضوع ربنا بس يتقبل.. وانتي متعودة على قراءة سورة الكهف كل جمعة؟
أنا: بصراحة ساعات ساعات مش دايما
عمر: لا يا حبيبتي ان شاء الله نقراها دايما سوا.. وبعدين خليكي شطورة واسمعي كلام عمو عمر علشان اديكي الهدية اللي جبتهالك امبارح
نطّيت بسرعة: ايه ده هدية ؟ كده وساكت من امبارح يا غلس؟
عمر: أصلهم مش هدية واحدة دول اتنين
أنا: كمان ؟ كفاية غلاسة بقى.. يالا مش قادرة استنى
رد بمكر ذو مغزى : طيب تدفعي كام ؟
فهمت مقصده وقلت له: مش عاوزة منك حاجة
ضحك وقال: طيب خلاص خلاص انا باضحك معاكي شوفي يا ستي دول أهم هديتين حتاخديهم في حياتك.. اول واحدة اتفضلي ياستّي.. تاتاتاتاتاتاتاتاتا
وفتحت لفة الهدية البرّاقة ثم صرخت بخيبة امل: يااااااااااااااسلام.. حصالة !!!!!!!!!!! لا والله وجاي على نفسك كده ليه؟ ودي أحط فيها مصروف البيت ولا أحوش لبنتك اللي في خامسة ابتدائي؟
عمر: ياساتر يارب.. استني شوية.. ايه ده مدفع رشاش؟ استني لما افهمك حتعملي بيها ايه ؟
انا: اتفضل يا عم الموفِّر
تجاوز عن التريقة ورد بصبر: دي يا ستي انا وانتي ح نحوش فيها كل يوم اي مبلغ ان شا الله جنيه واحد.. اي فلوس والسلام ونيجي اخر الاسبوع يوم الجمعة نفتح الحصالة ونتصدق بالمبلغ ده.. وبكده نكون كل يوم بنطلع صدقة حتى لو كانت بسيطة.. وممنوع انه يعدي يوم من غير اي صدقة حتى لو مش حناكل اليوم ده.. وبكد حنلاقي بركة في دخلنا غير عادية.. فهمتي يا حبيبتي ؟
رديت بانبهار وسعادة بالغة: ياخبر ايه الفكرة الروعة دي؟ جبتها منين دي؟
عمر: يعني موافقة ؟.. طيب نيجي للهدية التانية.. شوفي يا حبيبة قلبي.. ده مصحف مجزء لـ30 جزء.. حتيجي على الدرجين بتوع البوفيه وترمي كل الكوارث اللي فيهم وتفضّيهم خالص وتحطي أجزاء المصحف في الدرج اليمين.. وكل يوم انا وانتي كل واحد منا ياخد جزء محدد ويقراه.. ولما يخلصه سواء في يوم او كذا يوم يحطه في الدرج الشمال وياخد جزء جديد وهكذا لحد ما الدرج الشمال يتملي خالص نعرف ان انا وانتي ختمنا المصحف مرة.. وبعد كده نرجعه تاني للدرج اليمين وهكذا على طول.. ايه رأيك ؟
أنا: بجد مش عارفة أرد وأقول ايه غير اني أشكر ربنا انه أهداني بيك
عمر: بصي يا سارة الحب مش بيستمر بين الزوجين بالكلام الحلو ولا بالفلوس ولا حتى بالأولاد.. لكن بيستمر بطاعة ربنا وبركته لهم.. واحنا عاوزين بيتنا ده بيت طائع لله علشان ربنا يبارك لنا في حياتنا واولادنا اللي جايين ان شاء الله
أنا: ربنا يكرمك ويخليك لي يارب وتفضل كده على طول
عمر: ياااااااااااه ده انا كده ح اتأخر على الصلاة.. يالاّ بقى مع السلامة.. على فكرة ح اخرج مع اصحابي شوية بعد الصلاة وح ارجع على الغداء
أنا: طيب ما تنساش تدعيلي .......مع السلامة
*********
خرج حبيبي وانا اودعه وأشكر الله على ان أهداني هذا الزوج.. ثم توضئت وصليت الظهر وجلست أقرأ سورة الكهف ووعدت نفسي الاّ أقطعها ابدا في اي يوم جمعة
ثم اخرجت محتويات درجين البوفيه ورصيت بالدرج الايمن كل الاجزاء وبدأت بأول جزء وسجّلت تاريخ هذه الختمة في ورقة صغيرة كي نعلم متى سننتهي منها.. ثم جلست أقرأ القران لفترة طويلة
.......
ثم قمت لتحضير الغداء والذي كان لحسن الحظ معونة انسانية من ماما بعد ما حكيت لها مأساتي مع الاكل وان ممكن اتطلّق وانا في شهر العسل من الكوارث اللي باعملها.. فالظاهر خافت اني ارجعلهم وهمّ ما صدقوا يخلصوا مني !!!! فطبخت لي كام صنف تحفة.. ربنا يخليكي لي يامشرفاني
*********
أريد ان يكون هذا اليوم جميلا لأكافيء عمر على هداياه الرائعة.. اعددت الغداء وجمّلت السفرة بورود ورششت معطر جو هاديء وبدلت ملابسي لأرتدي عباءة ناعمة وتركت شعري منسدلا على كتفي وتعطرت وطلبت عمر فأخبرني انه مع أصحابه.. طيب وبعدين ؟
رنيت عليه ثانية فلم يرد.. ارسلت له رسالة: تعالى بقى يا عمر.. انت اتأخرت اوي..برضه لم يرد
أرسلت رسالة ثانية: يا سيدي كفاية تقل.. بجد وحشتنا
لم يرد
فأرسلت له الضربة القاضية: خلاص يا حبيبي.. خليك براحتك بس شهرزاد كان نفسها تشوفك اوي.. خلاص بقى تدخل تنام أحسن
وطبعا كما توقعت جاء بعد دقائق معدودة...... وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح تاااااااااااااااني


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــالت ســارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 10:00 pm


قــالت ســارة
:
معقوووول مر شهرين على زواجي انا وعمر ؟
مروا بسرعة جدا.. حياة جديدة في المسئولية والمشاركة والمشاعر.. في كل شيء.. حتى اصدقائي اللي كنت بارغي معاهم بالساعات في التليفون اصبحت لا اراهم الا نادرا ولو تكلمنا في التليفون يكون حديث سريع لألحق كل الأشغال اللي ورايا
وشقتي الجديدة أصبحت مملكتي بجد وبعد ما كنت أنظف حجرتي في بيت ماما بالعافية وبعد استدعاء البوليس.. أصبحت لا أطيق ان اري منزلي غير مرتب وأتخانق مع عمر لو رمي ملابسه او كتبه كالمعتاد.. رغم ان كتبي واشيائي الخاصة زمان كانت محتاجة خريطة للوصول لها !!! لكنه هو الحب الذي يجمعك بمكان تشعرين انه ملكك وحدك تكونين فيه على راحتك وتفعلين ما تشاءين
حتى ان منزل والدي اضطررت ان ابيت فيه ليلة عندما مرضت أمي.. بجد لم أستطع النوم مش عارفة ازاي مش هو نفسه السرير اللي نمت عليه اكثر من عشرين سنة ؟ احساس لا يعلم تفسيره الا الله الذي يريد لنا ان نعمر بيوتا وبيوتا حتى نعمر الارض جميعا
وانا وعمر ومتفاهمين جدا لكن لا يخلو الأمر من غلاسة وتحكم في أشياء تافهة كي يثبت لنفسه انه سي السيد ولاأعلق عليها وأجعلها تمر كي لا تصبح كارثة.. شيء واحد هو ما يحيرني ويضايقني فعلا باستثناء حماتي طبعا !!.. وهو مصاريف البيت لا أعرف ماذا يمكن ان يفعل شابين يعملان عمل شاق يوميا كي يوفرا مصاريف الايجار والاكل والدواء والخروج والمجاملات الخ الخ الخ ... ؟
طبعا يحتاجان معجزة من السماء كي تحل لهم لغز الاسعار.. وأصبحت بعد ان كنت أصرف مرتبي على العطور والكريمات والمجلات.. أصبحت أبحث 10 ساعات قبل ان اشتري زيت الطعام كي أعرف اي نوع أوفر؟.. وأصبحت أفاصل مع اي بائع رغم اني كنت باقول لماما دايما ان ده تصرف بيئة !!! وأصبحت أحمل هم اي مناسبة غير معمول حسابها مثل فرح او خلافه نضطر اسفين ان نجامل اصحاب المناسبة فيه لأن ده معناه ان بقية الشهر ح نقضيه تونة وجبنة
ولكن ليس هذا ما يضايقني فقط ولكن تصرف عمر الغريب تجاه مصروف البيت هو ما يضايقني جدا.. وهو انه لا يخصص مبلغ معين لمصروف البيت وانا اساعده فيه ونصرف منه سويا.. لا.. هو يدفع الايجار وبعض الاشياء الاخري وانا عندما أقبض مرتبي أسارع لأنفقه كله تقريبا على خزين المنزل من سكر وزيت وخضار ولحوم وخلافه وهو متقبل ده عادي وبدون مشاكل.. حتى اني طلبت منه مرة مبلغ كي أشتري شيء للمنزل فرد على ببساطة: ما انتي معاكي فلوس يا سارة !! هي خلصت ؟
طبعا اتضايقت جدا من رد فعله ده.. هل المفروض ان أنهي مرتبي كاملا ثم بعد هذا هو يساعد !!! الغريب في الأمر انه غير بخيل ابدا بل بالعكس لا ينفق على نفسه تقريبا الا الضروري جدا ولكن ما يضايقني انه معتبر مساعدتي في المنزل امر مفروغ منه وفرض عليّ.. وتحملت هذا الامر رغم ضيقي منه انا احب ان أصرف على منزلي ولكن بارادتي وليس فرضا على حتى جاء يوما رجعت من العمل وانتظرته بعد الغداء وقلت له: شفت يا عمر النهاردة بعد الشغل نزلت انا وواحدة صاحبتي المحلات اللي جنب شغلي كانت عاوزة تشتري شوية حاجات
قال: طيب يا حبيبتي وايه المشكلة ؟
أنا: لا أبدا لقيت شنطة تحفة نازلة في التخفيض من 70 جنية الى 50 بس واشتريتها على طول.. تتصور دي جلد طبيعي
فرد بعصبية: اشتريتيها ؟ وما قلتيش لي ليه قبل ما تشتريها ؟
فاستغربت من رد فعله وقلت: عادي يعني يا عمر يعني ح اطلبك أقول لك على حاجة هايفة كده ؟
قال: خمسين جنية حاجة هايفة ؟
أنا: يعني انت زعلان من المبلغ ولا من اني ما قلتش لك ؟
عمـر: الاتنين .. كان لازم تستأذني مني الاول
فرددت عليه وقد بدأ صوتي يعلو: عمر انت بتقول ايه؟.. دي فلوسي..انا ما خدتش منك حاجة علشان الزعل ده كله
فصرخ بغضب: فلوسك يعني ايه فلوسك ؟ يعني أخرس انا ولا ايه ؟
أنا: انا ماقلتش كده.. بس ازاي يعني استأذن قبل ما اصرف اي حاجة؟
عمـر: انا ياستي معقد نفسيا خلاص؟ مش باحب ان مراتي تمسك فلوس وتزعق في وتقول فلوسي ومالكش دعوة والكلام ده
أنا: ياسلام.. واشمعني الكلام ده مش بيتقال لما باجيب حاجة للبيت.. ليه مش بتقولي استأذني؟ ولا علشان دي حاجة لي انا ؟
عمـر: دي ضروريات للبيت مش ممكن نستغنى عنها.. انما الشنطة بتاعتك دلع
أنا: والله ادلع نفسي مش مشكلة.. وبعدين الضروريات دي مسئوليتك انت وانا ان كنت باساعد في البيت ده مش فرض عليّ
قال بعصبيـة: والله انا قلت من ايام الخطوبة تسيبي الشغل علشان وجع الدماغ ده وانتي ما سمعتيش الكلام.. واللي كنت خايف منه حصل.. بقيتي بتعلى صوتك عليّ وتقولي فلوسي انا
أنا: هو انت يا تحبسني في البيت يا تتحكم في كل مليم؟ ده انت فعلا معقد على كده
انتفض من مكانه والغضب يتطاير من عينيه وأمسك ذراعي بعنف وصرخ في: انا معقد؟!!!...طيب انا ح اوريكي العقد اللي بجد من بكرة مفيش شغل ولما أشوف كلامي ح يمشي ولا لأ ؟
ارتعبت من نبرته المخيفة وضغطه الرهيب على ذراعي والقسوة التي يتحدث بها فارتجفت وانهمرت دموعي بلا توقف
فلانت نبرته قليلا وزفر بقوة وقال: طيب بتعيطي ليه دلوقتي مانتي كمان زعقتي وجننتيني
أنا: .................؟؟
عمـر: كده ياسارة توصلي حاجة هايفة لحد كده ؟ خلاص بقي حقك على ما تزعليش
فرددت من بين دموعي: لا مش حاجة هايفة.. ده ربنا قال ذمة مالية منفصلة للمرأة تيجي انت وتقولي استأذن ؟
عمـر: والله انا عارف ده بس مش قادر أطبقه.. ماأقدرش استحمل ان مراتي تقولي دي فلوسي وانت مالكش لازمة.. طيب اعمل ايه ؟
أنا: مااعرفش والله تعمل ايه ؟
عمـر: طيب انتي شايفة اني بخيل ولاّ باصرف على نفسي حاجة؟ ولا انتي بتطلبي مني حاجة ومش باجيبها ؟
فرددت وانا امسح دموعي: لأ .. امّال ايه الفيلم ده طيب ؟
قال: انا يا ستي ما بحبش الست اللي بتعمل كده.. وبعدين انا مش عاوزك تدفعي حاجة في البيت تاني علشان مش كل شوية تقولي باساعدك باساعدك
قلت: بقي انا باعمل كده الله يسامحك.. وبعدين هو انتي يعني أحسن من الرسول عليه الصلاة والسلام اللي كان بيتاجر للسيدة خديجة في مالها وهي زوجته ولا يخجل من ان يعلن ان ده مال زوجته وفين ؟ في قريش عز التعصب والجهل؟
عمـر: ياستي انا مااقدرش اوصل للمنزلة دي.. ولو الموضوع ده ح يجيب مشاكل ح اقعدك من الشغل فعلا
أنا: من فضلك يا عمر ما تكبرش الموضوع كده..انا فعلا زعلانة منك جدا ومستغربة تفكيرك جدا
عمـر: حقك على اني انفعلت عليكي انتي عارفة قد ايه بحبك.. لكن مش ح اقبل ابدا اني اكون على الرف او حاجة تحصل في بيتي من غير موافقتي حتى ولو حاجة هايفة ؟
أنا: ................؟؟
*********
مرّت أيام وانا وعمر متخاصمين.. يعني بنتكلم في الضروريات بس.. لكن من جوايا انا زعلانة منه جدا.. من عصبيته وموقفه الغريب وتفكير الأغرب.. المشكلة اني متأكدة انه مش بخيل ولا طمعان فيّ.. بس مش قادرة أفسر تفكيره لحد دلوقتي.. تحكم والسلام؟.. ولاّ خوف من الفلوس انها تقويني فأبعد عنه ؟!! وكأن اللي رابط أي زوجة بزوجها هي انه بيصرف عليها فقط .. ولو هيّ معاها فلوس حتقدر تعيش من غيره وتسيبه بسهولة !! بجد حاجة تجنن !! طيب وستات البيوت بيتطلّقوا ليه لما هي الحكاية كده.. مش معقول التفكير المقلوب ده ؟
عمر حاول يصالحني لكني لم أستطع ابدا.. لأني حاسة ان الصورة اللي كانت في خيالى اتهزت لأن موضوع الفلوس بين الزوجين ده حساس جدا ودايما الزوجة بتكون راسمة لزوجها وحبيبها صورة الفارس النبيل الذي لا يتكلم قط في المال لأن ده شيء بينقص من قدره كرجل ودائما تدور في عقلي عبارة الافلام الشهيرة : انا برضه أمد ايدي لفلوس واحدة ست ؟؟؟.. فأصبح الأمر مقترن بالرجولة في نظري
ولكن ظروف المعيشة البشعة الان غيرت من شكل الصورة وجعلت الرجل مضطرا لعمل زوجته ومساعدتها له والزوجة ايضا تقبلت هذا و تسعد عندما تفعله.. ولكن للأسف لم يتخل الرجل عن الصورة القديمة في خياله بأنه صاحب المال والآمر الناهي الأوحد..فأصبح يعذب زوجته بحملين حمل المشاركة وحمل التحكم
*********
قــال عمــر
:
سارة وحشة أوي وهي زعلانة.. صحيح هي لم تقصر في أي حق من حقوقي في البيت وأجد طعامي وملابسي وكل شيء مرتب وترد عليّ عندما أسألها عن أي شيء.. ولكن روحها المرحة الدافئة والحيوية التي تنطق من عينيها والتي تجعلني أذوب فيها اختفت !! وحل محلها لوح زجاج بارد لا يعبر عن أي شيء
حاولت مصالحتها بلا جدوي.. ياربي أعمل ايه ؟ بس أنا كمان مش قادر أنفذ اللي هي عاوزاه !! يعني ايه أكون قاعد في البيت ألاقيها داخلة وشارية غسالة مثلا وتقولي وانت مالك دي فلوسي أقعد كمل الشاي اللي بتشربه وخليك في حالك
معقول أستحمل كده؟ ولو كنت فوّت حكاية الشنطة كان حيبقي ده العادي.. انا مش طمعان في فلوسها ابدا لكني مضطر لمساعدتها في البيت علشان ما نزورش السيدة انا وهي كل يوم جمعة
بس أعمل ايه.. تحت هدومي الكاجوال لسه فيه صديري جدي الصعيدي.. مش قادر اتقبل الموضوع خالص..وهيّ كمان معذورة وشكلي وحش قدامها.. برضه انا انفعلت بصورة غبية !! ومش قادر أعيش من غير دفء عينيها وحنيتها.. طيب ما هي مش عاوزة تصالحني ..أعمل ايه؟؟..شغّل التفانين يا واد يا عمر دي سارة حبيبتك
*********
قـالت ســارة
:
ذهبت الى عملي كالمعتاد وانا ماليش نفس لأي حاجة في الدنيا وطبعا كان باين على وشي جدا فكل واحدة ظريفة تيجي تسألني بحشرية: ايه ابتدينا نكد الجواز ولا ايه ؟؟؟ قلنا كده قالوا اطلعوا من البلد
انا مش عارفة كل واحد ما بيحطش لسانه جوة بقه ليه؟.. ياسااااتر
خلاص الساعة 2 كلها ساعة واروّح..موبايلي بيرن.. ايه ده ؟ ده عمر.. خير ؟
أنا: الو ايوة يا عمر ؟
فرد بصوت أقلقني: ايوة يا سارة ازيك يا حبيبتي انتي كويسة ؟
قلت: الحمد لله فيه ايه ياعمر ؟
عمـر: مفيش حاجة بس ح اعدي عليكي بعد ساعة استأذنت من شغلي بدري وح اجيلك استنيني
أنا: ايه فيه ايه؟.. انت رعبتني كده ؟
فرد بغموض: لما اجي ح تعرفي !! مع السلامة

يارب سترك يارب دي اول مرة يعملها.. أكيد بابا تعب وهو مش عاوز يقول لي.. ولا ماما ؟!! لا بجد حرام كده.. حاولت الاتصال به الف مرة بلا جدوى.. لا يرد مما أكد شكي بأن مصيبة قد حصلت.. يارب استر يارب
وأخييييييييييييييرا جاء بعد ما أصبحت على وشك الانهيار.. ولكني وجدته في قمة الشياكة مرتديا القميص المفضل عندي وكمان البرفان اللي باموت فيه!! ايه ده ؟ طبعا لو كانت والدته هي اللي تعبانة كان جه بالبيجاما !!! لا وكمان رايق وعمّال يسلم على زمايلي ويوصيهم عليّ !! لا بجد.. لو ما قالش فيه ايه ح اخبطه بحاجة في دماغه حالا
وأخيرا سلم عليّ بحرارة وهمس في أذني: وحشتيني.. وأخذني وانصرفنا وزميلاتي لسان حالهن يقول: جتنا نيلة في حظنا الهباب
وفي السيارة كان ح يغمي على من شدة القلق وسألته: أبوس ايدك قولي فيه ايه انا خلاص ح اموت.. ماما ولا بابا اللي تعبانين ؟
فرد بلهجة المحقق كونان: اطمني هم بخير انا واخدك لمشوار مهم جدا وما تسأليش على أي حاجة دلوقتي لحد ما نوصل
فخف قلقي قليلا وان لم يختفي تماما .. ولكني راقبت ملامح الغموض المرسومة على وجهه وهي ممزوجة بوسامته الظاهرة اليوم.. فلاحظ اني أراقبه فسألني: ايه وحشتك ؟.. فلم أرد ومديت البوذ المتين.. وأغمضت عيني ولكني رأيت صورته مازالت مرسومة بداخلها
ياه الظاهر اني نمت شوية.. ايه ده.. انا فين ؟ في الجنة ؟ وأفقت لأجد القاهرة كلها تحت مستوى قدمي في منظر خلاب وجو رائع ونسيم يداعب المشاعر.. وعمر ينظر لي بحنان ويقول لي: صح النوم.. يالاّ انزلي بسرعة
سألته: ايه ده احنا فين ؟
رد قائلاً: في المقطم يا حبيبتي مش كان نفسك تشوفيه من زمان ؟
قلت: هو ده المشوار المهم ؟ ؟ ح نعمل ايه هنا ؟
قـال: هشششششششش كفاية أسئلة وتعالي
ومشيت وراءه وانا أبعد يده التي تحاول الامساك بيدي والبوز مازال موجودا
ودخلنا الى كافيتريا لم أري في جمالها من قبل.. كل حوائطها مستبدلة بزجاج دائري كي تري القاهرة من كل أركانها وكل الأضواء استبدلت بشموع تعطي الجو رومانسية وسحر غامض.. واخذني الى طاولة بعيدة وجلسنا وانا لا استطيع النطق بعد ما رأيته.. ونظر الى عيني مباشرة وقال لي ثانية: وحشتيني
أنا: ..............؟
عمـر: بحبك
أنا: ........؟
عمـر: مش عاوزة تردي عليّ ؟ طيب انا اسف
أنا: خلاص يا عمر انا مش زعلانة انا نسيت الموضوع خلاص
قـال: واضح جدا بدليل البرود اللي بتعامليني بيه.. ياريتك خاصمتيني لكن انتي استعملتي اسلوب ذكي جدا ما قصرتيش في اي حاجة ولما اكلمك بتردي عادي لكن انتي في دنيا وانا في دنيا تانية.. ودي حاجة ممكن تموتني .. فين سارة حبيبتي ؟
قلت: ايوة حبيبتك اوي.. بدليل انك مش عاوزني أشتري لنفسي حاجة ولازم أرفع صباعي وأستأذن قبل ما أشتري حاجة
قـال: يا حبيبتي انا نفسي أجيب لك كنوز الدنيا وأحطهم تحت رجليكي.. بس انتي عارفة الظروف.. وانا مش عاوز اتحكم فيكي ولا حاجة.. دي حاجة نفسية جوايا بتخليني عاوز أعرف كل حاجة بتعمليها وتحسسيني انك مش بتعملي حاجة الا لما أعرفها الاول
قلت: بس دي حاجة تخنق
قال: بصي يا سارة انا بخيل ؟
رديت: لا
قـال: عيني زايغة ؟
رديت: لا
قـال: بأعامل أهلك وحش ؟
رديت: لا
قـال: باعاملك انتي وحش قدام الناس او حتى بيننا ؟
رديت برضه: لا
قـال: مش عارف ربنا كويس ؟
قلت: الحمد لله
قـال: طيب يا ستي اعتبري موضوع الفلوس ده عيب فيّ.. وخديني على قد عقلي فيه وريحيني.. وانا اوعدك اني عمري ما ح احرمك من حاجة ابدا بس عرّفيني الاول.. اتفقنا ؟
انكسفت جدا من اني أريده كاملا بلا عيوب من تكبيري الموضوع بالشكل ده
ورددت عليه: اتفقنا ياحبيبي
قال وابتسامة فرحة تملأ وجهه: الله أكبر أول مرة تنطقيها من أسبوع.. أيوة كده خلي الشمس تطلع يا شيخة
قلت: خلاص بقى.. فرجت علينا الناس
قال: طيب غمضي عينكي انا جيب لك هدية بس ما تتعوديش على كده أحسن ح نشحت بالشكل ده !! اتفضلي يا ستي
فتحت العلبة التي قدمها.. وهتفت: الله ايه الصندل الجميل ده ؟
قال: ده يا ستي علشان يليق على الشنطة اللي اشتريتيها.. بس زي ما اتفقنا ح تعرفيني الاول على اي حاجة خلاص يا حبيبتي ؟
رددت بكسوف: خلاص يا شهريار
فرد بلهفة: شهريار؟!!! الله أكبر
ثم نظر لي وقال: سارة انتي لازمك الغدا هنا أوي؟.. ولاّ ممكن نروّح دلوقتي ؟
!!!
*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:37 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــال عمــر   الخميس أكتوبر 04, 2007 10:02 pm


قــال عمــر
:
مر على زواجنا 6 اشهر تقريبا.. الحمد لله مرّوا على خير.. لكن لا اعرف ما هذا الاحساس الذي اشعر به.. احساس بالاعتياد والتعود والركود لا رغبة لدي كي افعل شيء جديد بمعني اخر ما اشعر به هو الملل ..الملل من كل شيء في حياتي الجديدة
هذا لا يعني اني لم اعد احب سارة بل بالعكس اشعر اني احبها اكثر من زمان بعد ما عاشرتها وعرفت رقة طبعها واستحمالها لتقلبات طباعي وصبرها على ظروفنا المادية الصعبة.. ولكن احساسي من ناحيتها تبدل.. هذا التوهج الذي كنت أشعر به في مشاعري تجاها فتر
كنت عندما أسمع صوتها في التليفون يدق قلبي وتشعر كل خلية من خلاياي بالسعادة.. ولكن الان مكالماتنا التليفونية عندما نبتعد عن بعض سريعة قصيرة لابلاغ امر هام او طلب ضروري ان اشتريه
لم اعد متلهف للقائها مثل زمان وكيف أتلهف وانا أراها طوال اليوم أمامي ؟؟
أصبح حديثنا اليومي أقل من زمان عندما كنا نتحدث طوال الليل حتى نفاجيء بخيوط الفجر تداعب وجوهنا بدون ان نشعر ؟؟ والان ملل ملل ملل
ولكني لا اتصور حياتي لحظة بدونها.. وأشعر انها صديقتي التي أعود سريعا لأقص عليها كل ما حدث في يومي فهي تمتاز بصفة لا توجد عند 95 % من بنات حواء وهي فن الاستماع بدون لوم ولا تريقة حتى لو كانت متأكدة اني مخطيء فهي تلفت نظري بهدوء بعد فترة من الحديث كي لا تشعرني بخطأي مثل الطفل الصغير وتمسك اللّيْ الخرزانة زي الاطفال !! ولا تقول الجملة الخالدة التي تقود اي رجل للجنون: ماهو لو كنت سمعت كلامي ما كانش حصل كل ده
طيب لماذا أشعر بكل هذا الملل ؟ ؟ ولماذا فتر احساسي بها كحبيبة وفتاة أحلامي ؟
أعرف اني أظلمها معي عندما تراني أقل تلهفا عليها وأرد عليها أحيانا في اقتضاب.. أرى اللوم في عينيها بدون أن تصرح بشيء ولا تلومني في شيء
ولكن أعمل ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
*********
قــالت ســارة
:
مش عارفة عمر متغيّر من ناحيتي ليه ؟ انا بأحاول أرضيه بكل الطرق ولا أهمل في منظري أبدا.. وكل طلباته أوامر.. طيب حصل ايه؟
هو صحيح مش بيتخانق معايا بس مش عمر بتاع زمان.. أشعر انه زهقان من كل حاجة فى الدنيا حتى مني
طيب أعمل ايه ؟ وكل يوم أسأله السؤالين الخالدين: فيه حاجة يا عمر؟.. و: زعلان منى فى حاجة يا عمر ؟.. والاجابة واحدة: لاااااااااااااااااا
طيب أرجّعه ازاي زي الاول وأرجع أحاديثنا الطويييييييلة تاني ازاي ؟
هو ده بقي الملل الزوجي اللي بيقولوا عليه ؟ وده الخرس الزوجي اللي بيصيب الازواج وأعراضه سرحان وبحلقة في السقف.. والرد على أي سؤال باشارة مبهمة لا تعني شيء والفرجة على ماتشات الكورة حتى لو كان فريق جزر القمر هو اللي بيلعب
مرة قرأت ان تحريك بحيرة الزواج من الركود مسئولية الزوجة.. يعني جت على دي ومش حتكون مسئوليتها؟ ..ماهي كل حاجة على دماغها لوحدها
طيب تعمل ايه الزوجة؟.. تعمل أراجوز علشان ترضي زوجها ؟ بجد حرام كل حاجة عليها.. يا اما يقولوا دي منكدة عليه عيشته ومزهّقاه في الدنيا
خلاص هو حر.. بقي مش عاوز يتكلم هو حر.. بس انا مش عاجباني الحياة بالشكل ده.. وانا كمان ح يتنقل لي احساس البرود ده.. ودي عيشة بقي ؟
طيب حاحاول أفكر في طريقة
وراك وراك يا عمر ح تروح مني فين ؟
-
-
-
ايه يا سارة انتي مش رايحة الشغل النهاردة ولا ايه ؟
قالها عمر فتصنعت الاعياء وانا ارد عليه: لا تعبانة شوية واخدت النهاردة أجازة يا حبيبي
قال عمر: الف سلامة عليكي تحبي نروح لدكتور ؟
رديت: لا دكتور ايه ؟ ده الظاهر شوية برد.. ح انام شوية واخد كوباية ليمون وابقي كويسة ان شاء الله.. وانا قلت لماما تبعت لي الشغالة بتاعتها تساعدني أصلي مش قادرة اعمل حاجة خالص
قال عمر: ما تقلّقنيش عليكي يا حبيبتي.. تحبي أخد اجازة انا كمان؟
رديت بسرعة وقلت: لا يا حبيبي.. انا ح ابقي كويسة ما تتعبش نفسك مع الف سلامة.. كح كح كح
وتركني وهو قلقان عليّ بجد.. اه لو لم أكن أعلم انه يحبني أكثر من اي انسان في الكون كنت قتلت نفسي !! لكن هو الاعتياد على الشيء الذي يفقدك بهجته والسعادة به وهل معقول ان الانسان يظل يشعر بالساعة التي يرتديها كل ثانية وكل دقيقة ؟ كان سيصاب حتما بالجنون والانهيار العصبي.. انه لا يشعر بها الا عندما ينظر لها بعد فترة من تركه لها وانا سأجعل عمر يراني من جديد
في التاسعة صباحا جاءت الشغالة وكان ورانا انا وهي شغل كثير جدا.. كنت أريد تغيير نظام البيت كله حتى يشعر عمر انه في عالم جديد ولكن الموضوع ليس سهلا ولكن علشان عيون عمر كله يهون
غيرت مكان الصالون ونقلته مكان الانتريه ليكون بجوار البلكونة بجوار الهواء الطلق.. مش مهم الضيف يتهووا المهم احنا.. وغيرت مكان التليفزيون ووضعت اتنين من كراسي الانتريه متلاصقين بعد ان كانوا كل واحد في اتجاه كي نجلس عليهم انا وعمر
طبعا السفرة لم أجرؤ على تحريكها لأنها تحتاج بلدوزر بشري يحركها.. أكيد اللي بيعملوا الفرش دول من كوكب المريخ او فاكرين ان العريس هرقليز والعروسة زينة !!! لكني غيرت الفضيّات الموجودة في النيش بأخرى لامعة واضفت لها تحف صغيرة كانت مركونة.. وأخرجت مفرش سفرة جديد لم أستخدمه من قبل وفرشته ووضعت فازة كبيرة بها ورود اكثر اشراقا
وحجرة نومنا غيّرت ترتيب كل جزء بها.. السرير مكان الدولاب والتسريحة مكان الشوفنيرة وفرشت مفرش يوم الدخلة الذي لم أستخدمه الا لأيام معدودة وعلقت صورة زفافنا الكبيرة التي رفض عمر تعليقها في الصالون.. ووعدني بتعليقها في غرفتنا وطبعا نسي او كسل
الحمد لله الشغالة موجودة تعيش حياتها هيّ وتعلقها على راحتها
وأيضا مجموعة من صورنا ايام شهر العسل وضعتها في برواز ووضعتها على الكومدينو ليراها قبل النوم.. الله الله أعطت الغرفة شكل رائع.. أكيد ح يعجب عمر
وأخيرا حجرة عمر التي يعمل بها مشاريعه الهندسية.. لم أرد ان أغير من طابعها الرجالي.. فكان يحتفظ فيها بسريره القديم ايام العزوبية ودولابه الصغير قبل ان يتزوج والان يضع به اوراقه وكتبه.. وده طبعا لأننا لم نملك وقت الجهاز ان نشتري حجرة معيشة او حجرة اطفال جديدة فكان هذا هو الحل
.....طيب اعمل فيها ايه ؟
بعد ان قمنا بتنظيفها فكرت في فكرة جديدة وهي ان أغير كل الصور العائلية التي يضعها في براويز على مكتبه بصور أعز أصدقائه الشباب وأخرجت الالبوم سريعا وأخرجت صور أفضل 5 أصدقاء له ووضعتها بشكل بارز له وطبعا سيدهش من هذاويقول مراتي اتجننت!!!.. لأن الزوجة بعد زواجها بتحاول بشتى الطرق ان تبعد زوجها عن اصدقائه القدامى كي تظل وحدها معه ولا تعرف انها بهذا بتخنقه ليهرب منها ويذهب لهم اكثر من الاول
*********
خلاص أخيييييييرا انهينا المعركة الحربية وأصبحت الشقة مختلفة تماما وازدادت جمالا.. ومشيت الشغالة وهي أكيد بتدعي عليّ وعلى جناني الرسمي
وبعد ان انهيت كل شيء في الشقة ارتديت ملابسي ونزلت بسرعة للكوافيرة اللي في نفس الشارع والتي قلّت زياراتي لها للاسف توفيرا للنفقات واصبحت اعمل شعري في البيت وخلاص!! وقبل ان أدخل لها اشتريت جريدتنا المفضلة انا وعمر -فاكرينها؟- والتي كنا نقرأها ايام الخطوبة ونتناقش في كل مقالاتها ولغبائي لم أعد أشتريها بعد الزواج.. له حق يزهق مني.. طيب ح نجيب كلام نتكلمه منين ؟ لازم أحداث جديدة نتكلم فيها علشان أجذب انتباهه لي
وطلبت من الكوافيرة ان تقص شعري قصة جديدة وهو ما كنت ارفضه دوما تمسكا مني بشعري الطويل وتسريحتى التقليدية.. فقصت لي قصة جديدة جعلت خصلات شعري متدرجة ومحيطة بوجهي فأظهرت استدراته وزادتني جمالا واقترحت عليّ تلوين بعض الخصلات به فخفت ورفضت.. ثم بعد الحاح منها وافقت وتركتها تعمل وانا اقرأ في الجريدة واذا بعمر يتصل بي على الموبيل
ياخبر.. كده المفاجأة حتبوظ لو سمع دوشة الكوافيرة
فجريت على الحمام واغلقت بابه على باحكام ورديت عليه متصنعة الاعياء وطلبت منه ان يحضر أكل معاه لأني مش قادرة اعمل حاجة خاااااااالص !!! والحمد لله لم يلاحظ شيء بل بالعكس ازداد قلقا على وندما انه سابني وانا تعبانة
ورجعت للكوافيرة وجدتها بتصرخ لأن الصبغة مازالت على شعري.. بس الحمد لله ربنا ستر ولم يطلع اللون بنفسجي!!! بل بالعكس في صورته النهائية كانت النتيجة مبهرة لم أعرف نفسي بجد في المرآة
الله يكون في عونك يا عم عمر على اللي ح تشوفه
ورجعت البيت وانا أشعر اني امرأة جديدة وبيتي هو الاخر جديد وأشعر بانتعاش جميل.. وارتديت طقم كنت أرتديه ايام الخطوبة!! وتزينت و أدرت موسيقى ناعمة في انحاء المنزل
جلستُ في انتظاره وكما توقعت جاء قبل ميعاده بنصف ساعة واول ما فتح الباب ورأي التغيير المدمر عاد خطوتين للخلف واتلخبط وكاد يرجع ويصرخ في العمارة: شقتي اتسرقت يا جدعااااااااان
ثم دخل وظل صامتا للحظات وهو يقلب نظره بين الفرش وبيني وهو لا ينطق الا كلمة واحدة: ايه ده.. ايه ده ؟
ثم اخيرا نظر الى باعجاب كبير جدا وقال: يعني مش تعبانة ولا حاجة.. طيب القمر دي مراتي ولا حد تاني يا مدام؟
أنا: ........؟
وأضاءت ملامح وجهه بالسعادة والحب وهو يهمس لي: يا مجنونة كل ده عملتيه علشاني انا؟
قلت: طبعا.. انت حبيبي ونفسي أشوفك سعيد معايا.. ان شاالله اهدّ الدنيا علشان تكون راضي عني
قال ووجهه يشرق بابتسامة: ربنا يخليكي ليّا طووووووول العمر
**


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قــال عمــر   الخميس أكتوبر 04, 2007 10:04 pm


قــال عمــر
:
ياسلاااام ياسي عمر الله وبقيت زوج خلاص وبتخاف على كل مليم يحتاجه البيت !! فين ايام الفسح والانطلاق والمصاريف بدون حساب؟ وكان دايما والدي يقول لي لما تتحمل المسئولية ح تتغير وتعقل ولم أكن أصدقه
خلاص خلصت الايام دي وخصوصا مع الاسعار التي لا ترحم
أصبحت لا أفكر الا في ما يحتاجه المنزل والضروريات مثل الطبيب والميكانيكي والسباك وخلافه ممن يهجمون على جيوبي فيجعلونها بيضاء لامعة من غير سوء
بس برضه احساس غريب اني لما أشتري شيء جديد للمنزل انا وسارة بأشعر بالسعادة على عكس ما كنت متخيل !! كنت اتصور وانا عازب ان لو مر اسبوع لم أخرج فيه مع أصحابي في فسحة محترمة ممكن يحصل لي حاجة في عقلي
لكن دلوقتي بأجد لذة كبيرة أن أضيف شيء للبيت حتى لو كان بسيط جدا.. فأشعر بجد اني وقتها رجل البيت.. وخروجي مع أصحابي أصبح في أبسط الاماكن التي لا تكلف الكثير وطبعا أسمع تريقة للصبح اني باوفر علشان أشتري الجرنال وبطيخة للمدام وانا راجع !!! امال اللي عندهم أطفال بيعملوا ايه ؟ ربنا يستر
*********
قــالت ســارة
:
يارب يا سميع يا مجيب حقق لي أملي.. ارزقني كما رزقتَ زكريا.. هب لي ذرية صالحة
اللهم اجعلني أمّاً
ناجيت الله كثيرا بعد صلاة العشاء ان يحقق لي أملي ويهب لي طفلاً أسعد به ويملأ عليّ دنياي انا وزوجي
لا أعرف كيف اجتاحني احساس الأمومة من أول ما تزوجت؟.. كنت وأنا بنت احساسي بالأطفال مختلف.. لم يكن عندي صبر طويل معهم
أحب الطفل وهو يلعب ويضحك وأول ما يبكي تنقطع الصلة بيني وبينه وأرميه لأمه فوراً
ماذا حدث ؟ سبحان الله القدير.. أحنّ لشيء لم أره !! ونفسي تهفو لأن تجاور دقات قلبه جسدي وأضمه بين ضلوعي
كيف حدث هذا الانقلاب؟
يارب يارب هبه لي هبة مباركة من عندك.. قد لا أكون أهلاً لهذه الهدية ولكنك أهلاً لهذا العطاء ياسميع يا مجيب
أكاد أجن من شدة وطأة هذا الشعور والحنين القاتل لأن أكون أماً والغريب أن عمر لا يساوره هذا الاحساس مثلي.. بل يحمل خوف من مصاريف الاطفال ومسئوليتهم الكبيرة
رغم انه حنون جدا على الأطفال يمكن أكثر مني !! كيف هذا ؟ يمكن انه يذكر ذلك كي لا يجرح مشاعري او انه فعلا لا يشتاق مثلي هذا الاشتياق الجنوني؟ لا أعرف
يارب.. يارب
وما يجرحني بشدة ويزيد عندي الاحساس اني تأخرت في الحمل هو سؤال الناس الدائم لي: هاااا ...مفيش حاجة حلوة جاية في الطريق ؟
أول ما أسمع كلمة هاااا الكريهة أتجنن
خلاص السؤال ده أصبحت أهرب منه من الجميع وكأن الموضوع بيدي وأنا التي لا أريد
آه لو كل الناس تكون في حالها
حتى مكالمات التليفون من خالاتي او أقارب عمر تكاد كلمة هاااا تحل محل ألو
هو أنا باتدخّل في خصوصيات الناس بهذا الشكل؟
يمكن لو لم تكن الاسئلة تحيطني في كل مكان لم يكن الاحساس عندي تضخم في هذا الشكل.. وبعدين هو الحمل بيستخبى ازاي يعني؟! ماهو أكيد لما ح يحصل كل الناس ح تعرف ولا ح أخرج وأسيب بطني في البيت ؟
وحماتي ماشاء الله عليها لها دور كبيييييير جدا !!! تحيطني بكمية من العبارات الجارحة التي لا تتوقف وكأننا متزوجين من عشرة سنين وليس 8 أشهر؟
معقول العقل ده؟
طول ما احنا بنزورها وخصوصا في غياب عمر تحيطني بعبارات من نوعية
:
عيني عليك يا عمر بتموت في الاطفال
دي فلانة ماشاء الله حملت من يوم الدخلة
ما بتفكريش تروحي لدكتور يا سارة؟

ولم أكن أرد أو أحكي لعمر كي لا يغضب.. ولكن من داخلي كانت تجرحني في انوثتي دون مراعاة لشعوري وكأنها تسعد بهذا
وكانت تعلم ميعادي الشهري باليوم وفي اليوم المنتظر صباحاً تتصل بي كل شهر وتسأل سؤالها المعهود: جاءت؟.. وأنكسر وانا أرد بالايجاب.. فتنهي المكالمة بغضب وتكاد تغلق السماعة في وجهي
وفي آخر هذه المكالمات القاسية أجهشت في البكاء حتى استيقظ عمر وانتفض لما رآني منهارة بهذا الشكل وسألني عما بي وهو يقرأ على رأسي آيات من القران كي أهدأ.. فلم أحتمل ان أخفي أكثر من ذلك وحكيت له عما حدث
فسمعني وهو يكاد يغلي من الغضب ولكنه كظم غيظه ورد عليّ بحنان: حقك على يا حبيبتي نيابة عن ماما
فاقول له: طيب ليه تقول لي الكلام ده؟.. هيّ دي حاجة في ايدي ؟ ولا أنا يعني اللي مانعة الحمل ؟
عمـر: معلش يا سارة ما انتي عارفة ماما بتحبني قد ايه ونفسها تشوف أولادي
فصرخت فيه: يعني انا اللي مش نفسي؟ لا حول ولا قوة الا بالله.. ده انا مفيش واحدة قالت لي على نصيحة حريمي الا وعملتها.. ومفيش فاكهة او أكل قالوا عليه بيساعد على الحمل الا واكلته.. وطول الليل بادعي ربنا.. اعمل ايه تاني بس ؟
عمـر: ايه يا بنتي الجنان ده كله؟ هو احنا بقالنا ميت سنة متجوزين ؟ ليه كل ده ؟
رديت بعصبية: ليييييييييه؟.. دي الناس كلها متفرّغة تسألني انا حامل ولا لأ ؟.. كأنه استجواب او اتهام بالتقصير مثلا
عمـر: يا حبيبتي دول ناس فاضية ما تسأليش فيهم.. همّا الناس كده يسألوا البنت اول ما تدخل الجامعة: مفيش عريس ولاّ ايه؟.. ولما تتخطب: هااا الجواز امتى عاوزين نفرح بيكم؟.. وأول ما يجوزوا: مفيش بيبي في السكة؟.. ولما تجيبي البيبي: يالاّ بقى همتك هاتي له أخ يلعب معاه
ولما تجيبي الطفل التاني ويتأكدوا تماما انك غرقتي في المشاكل يسيبوكي غرقانة وما يسألوش عنك تاني !! بالذمة تعملي اعتبار لناس حشرية كده ؟
أنا: بس أنا خلاص تعبت بجد تعبت.. عمر انا عاوزة أروح لدكتور.. أرجوك
فرد با ستعجاب: دكتور ايه يا حبيبتي لسه بدري أوي على الكلام ده
أنا: معلش ريّحني ياسيدي انا تعبانة بجد.. علشان أطّمّن بس مش أكثر
عمـر: ياسارة ما تستعجليش رزق الله.. الاطفال دول رزق زي الصحة والمال.. إفرضي يا ستي مش مكتوب لنا نخلف ح نعمل ايه يعني ؟
فكدت أنفجر من بروده: طبعا ماهو الامومة غريزة لكن الأبوّة بالممارسة.. يعني عمرك ما حتحس باللي انا حاسة بيه
عمـر: يا حبيبتي احنا سعداء مع بعض والحمد لله.. مستعجلة ليه على المسئولية ؟
ففاض بي الكيل وصرخت فيه: يووووووه يا عمر أرجوك حس بي وتعال نكشف عند الدكتور أنا وانت
وكأني طعنته في رجولته فرد بغضب: وانا كمان !! ليه؟ انا كويس ومعنديش مشكلة أروح ليه بقي ؟
أنا: ياسلام يا باشمهندش سبت ايه للناس العادية ايه علاقة ده بالخلفة ؟
فرد بعصبية: سارة انا مش عاوز وجع دماغ.. ده اخر كلام عندي عاوزة تروحي للدكتور انتي حرة لكن انا لأ.. لأ.. لأ
أنا: .............!؟
*********
الدكتورة: ايه يا مدام سارة انتي بتدلعي علينا ولا ايه ؟
أنا: ليه يا دكتورة ؟
الدكتورة: حمل ايه اللي اتأخر ؟ انتي متجوزة يادوب من كام شهر !! ليه الاستعجال ده يا بنتي؟
فردت أمي نيابة عني لما رأت احمرار وجهي: ماانتي عارفة زن الناس يا دكتورة خلّوها تقلق
الدكتورة: بصي يا سارة.. التحاليل اللي قدامي بتقول انك سليمة مية في المية ولكن القلق اللي انتي فيه ده ممكن يخلوكي فعلا تتأخري في الحمل.. إهدي واطّمني وسيبي كل حاجة بأمر الله
فرددت بخجل: طيّب يعني يا دكتورة مفيش حاجة تعجّل الحمل شوية ؟
الدكتورة: انا مش عاوزة ألخبط الهرمونات عندك وأتعبك بجد.. وبعدين زوجك ما عملش التحاليل ليه؟
أنا: .........!؟
الدكتورة: رفض طبعا كالمعتاد مش كده ؟! كل الرجالة في الموضوع ده زي بعض.. الوزير زي الغفير.. قليل اوي اللي بيرضى يكشف وبعد ما تكون مراته اتبهدلت !! ربنا يهدي
سألتها: طيب يا دكتورة أعمل ايه ؟ انا خلاص ح اتجنن
الدكتورة: هو انتي لو مفلسة وطلبتي من ناس فلوس صدقة وقالوا انهم ح يدوها لك واتأخروا عليكي.. ح تروحي تخبطي على بابهم كل يوم بالحاح ؟
رديت: لأ طبعا
الدكتورة: بس انتي بتطلبي من ربنا يا سارة مش من الناس.. إلزمي بابه ولن يردك أبدا
*********
وخرجت من عند الدكتورة وأنا في قمة الارتياح.. ارتحت جدا نفسيا ان ليس بي عيب يمنع الانجاب
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.. يكفيني هذا الشعور كي أهدأ.. ولن يقلقني أحد بعد الان ولو سألني أحد سأجيبه: لا تسألني أنا بل اسأل الله
لن أقلق أو اتوتر كي لا يؤثر على نفسيتي كما قالت الدكتورة
طيب وموقف عمر المتخاذل معي؟ ماذا أفعل معه؟.. أتشاجر؟ أخاصمه؟
لا لا.. لن أفعل كل هذا كي لا أغضب الله وأنا في أمس الحاجة لرضاه.. ولا أريد أن أعصى الله بغضب عمر مني لأن ما عند الله لايؤخذ بمعصيته
أفقت من سرحاني على صوت أمي تقول لي: ما تزعليش يا سارة من عمر.. هم كل الرجالة بياخدوا المواضيع دي بحساسية
ففاجأها ردي: لا ياماما أزعل ليه يعني هو ده اللي ح يعجّل اللي ربنا كاتبه؟.. وبعدين انا ماأقدرش أزعل منه أبدا
فردت بغيظ: طيب يا ستي ربنا يخليه ليكي.. انا الحق عليّ
وجاء عمر ليأخذني من عند ماما.. وفي السيارة كان يتوقع مني البوز المتين واني أتخانق أو حتى أبكي وقصصت عليه ما قالته الدكتورة بكل بساطة وبدون لوم.. فصمت طويلا وخجل من نفسه وقال لي: انا اسف يا سارة
لم أرد.. فواصل الكلام: انا مش عارف سبتك ليه تروحي للدكتورة مع ماما ؟ بجد انا غلطان.. حقّك عليّ
رديت عليه وقلت: انا فعلا زعلت منك لكن قدّرت انك واخد الموضوع بحساسية فخلاص يا سيدي ولا يهمك
أسعدته كلماتي فقال: ربنا يخليكي لي يا عمري ويكملك بعقلك.. وأقول لك حاجة حتى لو خلّفنا مش ح أحب ابننا أكتر منك
أنا: .........!؟
*********
ومرّت الأيام التالية وأنا هادئة تماما وأدعو الله ليلا ونهارا وبتضرع وتذلل ولكن باطمئنان ويقين داخلي انه لن يردني أبدا ولن يتركني خالية الوفاض
وأبعدت أعصابي تماما عن التوتر واكثرت كثيرا من الصدقات خلاف صدقات حصالتنا الاسبوعية انا وعمر
وحماتي العزيزة واصلت بالطبع حملاتها الشرسة ضدي وأنا لا أرد ولا أعيرها اهتمام.. حتى فاض بي الكيل من أسئلتها النارية والمستفزة فرددت عليها ذات مرة بهدوء وأدب حتى أغلق هذا الباب نهائياً: واضح يا طنط ان الموضوع ده قالقك أوي وأنا عارفة ان ده من كتر حبك ليّا !! بس انا بصراحة مش باحب أتكلم مع حد في خصوصياتي.. ده حتى ماما مش بتتكلم فيه خالص.. تتصوري يا طنط ؟
حماتي: ........!؟
والغريب ان عمر كان جالس في هذا الحوار ولم يغضب مني كما توقعت !! بل بالعكس ابتسم وغمز لي بعينه وتظاهر انه يقرأ الجريدة كي لا تقتله أمه
*********
وأخيييييييييييرا جاء ميعادي الشهري الذي انتظره على أحر من الجمر والحمد لله لم تتصل حماتي لتسألني سؤالها الشهري المعتاد
ومر اليوم بطيئاً بطيئاً دون حدوث شيء !! وكل دقيقة أترقب وادعو ألاّ يحدث
ومر اليوم التالى وانا في عملي ولا أركز اطلاقا الا في ترقب ما سيحدث؟ وهل ستتأخر شارة أنوثتي يوماً آخر؟
يارب.. يارب
ومر يومان آخران وانا أكاد أجن من التوتر الممزوج بفرح غامض
هل يكون قد حدث ؟؟
ولاحظ عمر اني لم أنقطع عن الصلاة كالمعتاد فسألني بترقّب: ايه يا سارة فيه ايه؟ بتصلي ليه؟
ولم أرد ان أخبره الا لما أتأكد أولا فضحكت وقلت له: أصلي أشهرت اسلامي قريب
وطبعا لم ينخدع بهزاري ولكنه لم يرد أن يسأل هو الاخر كي لا يصاب باحباط
وعند مرور خمسة أيام لم أطق الانتظار.. وبدون أن أخبر أحد اشتريت اختبار حمل منزلي و قرأت تعليماته: علامة حمراء واحدة لايوجد حمل وعلامتان اي يوجد حمل
وأجريته
ومرت الثواني بطييييييييييئة وانا أغمض عيني كي لا أرى
وأخييرا امتد اللون الاحمر ببطء ليرسم علامتين
علامتين؟
يعني انا.. انا ؟ حااااامل ؟
وخرجت من الحمام وهبطت بكامل هيئتي في سجدة شكر طويلة وبللت دموعي الشاكرة وجهي ولهج صوتي بالدعاء وكل خلية مني ترتعد من فرط السعادة والشكر بهبة الله الغالية التي أودعها جسدي
كيف أشكر هذه النعمة؟
وكيف أصونها؟
وكيف أخبر عمر وماذا تكون ردة فعله؟
وكيف أخبر الجميع؟
أشعر اني أريد أن أصرخ في الشارع وأوقف المارة وأخبرهم: أنااااااا حااااااااااااااامل
*********


عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 17, 2008 1:40 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
dr_aly_mohammed
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1809
العمل/الترفيه : medicine
تاريخ التسجيل : 17/09/2007

مُساهمةموضوع: قـالت سـارة   الخميس أكتوبر 04, 2007 10:05 pm

قـالت سـارة
:
مشاعر كثيرة متضاربة تجتاحني
فرح وسعادة عارمة وخوف وقلق وتوتر وضوضاء جميلة تغمر كل مشاعري
لا أعرف ماذا أفعل ؟
كيف سأخبر عمر؟ وهل سيفرح؟ أكاد أطير من السعادة وارقص من النشوة وأخذت أجري في انحاء الشقة من فرط سعادتي
أريد ان افتح كل الشبابيك والابواب لأصرخ في الجميع ان الله أعطاني رزقا واسعا وجعلني أنثي مكتملة الانوثة
هبطتُ بقوة على الكرسي من كثرة حركاتي الجنونية كما أفعل دائما وأنا ألهث من السعادة.. وتذكرت اني لست وحدي الان بل يوجد من يشاركني جسدي ويقتسم خلاياي وأنفاسي معي ولابد من احترامه واعطاءه حقه بالكف عن هذه الحركات الصبيانية وهمست له: عفوا يا صغيري سأصبح اما حنونا لك من الان
أمسكت التليفون وطلبت أمي ولم تكد تسمع صوتي وهو يرقص من الفرحة وقبل ان اقول شيء صرخت هي: انتي حامل يا سارة مش كده؟
فرددت وانا أضحك: ايه ده هي الجزيرة لحقت ذاعتها ؟ عرفتي منين يا جميل ؟
ضحكت ماما وردت: الف الف مبروك.. هو انتي فاكرة اني مش بأحسب معاكي باليوم ولا ايه ؟ بس ما كنتش بأحب اوتّرك في حاجة مالكيش يد فيها.. الف الف مبروك يا حبيبتي
قلت: الله يبارك فيكي يا ماما
ماما طبعاً مانسيتش توصيني: بس خلي بالك من نفسك وبلاش حركات الجنان بتاعتك
والجري وا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alyalazrak.ahlamontada.com
 
يوميات اتنين متجوزين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الازرق الاسلامى :: همس القوافى :: منتدى القصص-
انتقل الى: